هل الجبير متحدث رسمي باسم ترمب؟

تصريح الجبير نقلا عن حساب وزارة الخارجية السعودية
تصريح الجبير نقلا عن حساب وزارة الخارجية السعودية
دخل مغردون سعوديون على خط تصريحات وزير خارجيتهم عادل الجبير، وأخذوا يروجون لتصريحه أنه يجب على قطر دفع ثمن وجود القوات الأميركية في سوريا، بينما يؤكد قطريون أن ترمب كان يقصد السعودية وليس بلادهم.

وكان الجبير فسر تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس "أن بلاده أنفقت سبعة تريليونات دولار خلال 18 عاما في الشرق الأوسط، وعلى الدول الثرية الدفع مقابل ذلك"، ويريد من هذه الدول -التي لم يسمها- ضخ الأموال والجنود لدعم الجهود الأميركية في سوريا.

فقال الجبير" إنه يجب على قطر أن تدفع ثمن وجود القوات الأميركية في سوريا، قبل أن يلغي الرئيس دونالد ترمب الحماية لدولة قطر، المتمثلة في وجود القاعدة العسكرية الأميركية على أراضيها".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الجبير قوله إن الولايات المتحدة لو سحبت حمايتها المتمثلة في قاعدة العديد فإن النظام في قطر سيسقط خلال أقل من أسبوع، وأضافت الوكالة عن الجبير قوله إنه يجب على قطر إرسال قواتها العسكرية إلى سوريا قبل أن يلغي ترمب الحماية الأميركية لدولة قطر والمتمثلة بوجود القاعدة العسكرية على أراضيها.

وتعليقا على تصريح وزير الخارجية السعودي قال الباحث في قضايا العالم العربي والإسلامي صلاح القادري إن تصريحات الجبير هي خارج الأعراف الدبلوماسية وتتميز بغرابة كبيرة وهو يريد من ورائها إحراج قطر مع شريكها الأميركي.

ردود فعل
ولاقت هذه التصريحات التي شغلت وسائل الإعلام، صدى كبيرا على منصات التواصل الاجتماعي عبر وسم #الجبير_علي_قطر_الدفع_لامريكا، خصوصا من قبل الذباب الإلكتروني التابع لدول الحصار، بغية الترويج للفكرة التي اقترحها الجبير في تصريحه، ما جعل الوسم يصل إلى الترتيب الثالث على قائمة التغريد العالمي.

وفي المقابل رد المغردون القطريون على ذلك عبر توضيح مضمون تصريح ترمب والجبير على حد سواء، مؤكدين أن الوزير السعودي يحاول من خلال تصريحه رميه على دولة قطر لتبرئة ساحة بلاده من الدفع، بينما ترمب قالها صراحة قبل أكثر من أسبوع إن على السعودية دفع تكاليف استمرار الوجود الأميركي في سوريا.

وعبر البعض عن التباس المشهد لديهم وعدم معرفة من الذي صرح هل هو ترمب أم الجبير، وهل الجبير ناطق باسم ترمب ليفسر ما أضمره الأول في تصريحه، أم أن السعودية وجدت طريقا جديدا لاستفزاز الدوحة على حد وصف المغردين.

وكتب ياسر بلغة الإشفاق على السياسة الخارجية السعودية بعد تصريح الجبير، وتساءل عن هيبة المملكة ومكانتها من هكذا تصريحات، ومن أوصلها إلى هذه المرحلة من الترهل السياسي.


ووجهت مدونة رسالة إلى ترمب "التاجر الجشع أن يفهم أن جميع الدول العظمى من إنجلترا العجوز إلى روسيا إلى الصين القوة الصاعدة مستعدة أن توفر الحماية لدول المنطقة مجانا من أجل توسيع نفوذها".

ونشر حساب نبض "كل العالم يدري إن السعودية تبي الجنود الأمريكان يتمون في سوريا وكل العالم يدري إن عمك ترامب قال: السعودية إذا تبينا نخلي جنودنا في سوريا ف لازم تدفع لنا! يعني لا تفضح MBS وتقول إنه بيفقد سلطته في أسبوع لأن ما عنده يدفع".

وهناك من قرأ رسالة ترمب بعين أبعد من نطاق الخليج العربي أو السعودية وقطر وقال "للأسف إن رسالة ترمب أوسع من ذلك بكثير"، وأضاف آخر أن كلام الجبير لا يستحق الرد عليه، وأن أميركا هي عدو الإسلام الأول وبتصريحاتها تعمل على استنزاف الاقتصاد العربي.

المصدر : الجزيرة