#الإحساء_تركض.. ماذا قال السعوديون عن ماراثون النساء؟

متسابقات ماراثون الإحساء (ناشطون)
متسابقات ماراثون الإحساء (ناشطون)
تفاعل مغردون سعوديون مع أول ماراثون نسائي يقام على أرض بلادهم عبر وسم #الأحساء_تركض، فتفاوتت خلاله الآراء بين مرحب ومسرور، ورافض ومستهجن للفكرة برمتها.

ونشرت أمس مواقع إعلامية محلية عن تنظيم الماراثون الأول من نوعه بالمملكة في مدينة الإحساء -تحت عنوان الحسا تركض- برعاية مستشفى الموسى التخصصي في المدينة وبالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة وهيئة الترفيه.

وما إن انطلق الماراثون حتى انتشرت صوره وفيديوهاته بكثافة على منصات التواصل الاجتماعي مما جعله الثاني على قائمة التغريد والمشاركات في المملكة، ومازال يرتفع بالترتيب حتى الساعة.

فاغتنم البعض الفرصة لوصف المملكة من خلال هذا السباق بأن "السعودية تركض بالاتجاه الخطأ" بينما سخر آخرون من مراحل تطور الرياضة كيف بدأت باستحياء داخل المدارس ثم انتهت بالشارع على أعين المارة والناس.

وكالعادة هناك بعض المغردين يقيمون الموقف انطلاقا من طبيعتهم الملتزمة دينيا وعاداتهم وثقافتهم التي لا ترضى بمثل هذه المشاهد والمواقف التي تعرضت لها النساء في مدينة الإحساء، حسب ما نشروه.

وعلى عكس الذين تمنوا أن يصل الماراثون إلى باقي المناطق السعودية، دعا الكثير منهم ألا يتمدد ويصيب هذا "المرض الرياضي" المناطق المتبقية، وألا يجبر الأهالي -حسب قولهم- على رؤية بناتهن وهن يمارسن الرياضة في الشارع.

وشن ناشطون هجوما على من وصفوهم بمخططي مشاريع "العلمانية" التي تسير كالنار في الهشيم بجسد المملكة، وأكدوا أنها مخططات غربية لا تتناسب مع الطبيعة السعودية المتدينة الملتزمة، وطالبوا الحكومة بالعمل على مشاريع رياضية أخلاقية لا اختلاط ولا تشهير فيها.

ماراثون الحساء
ونشرت صحيفة عكاظ أمس السبت الخبر تحت عنوان "النواعم يركضن في ساحة جواثا". وتابعت "أطلقت 1500 فتاة سيقانهن في ساحة مدينة جواثا السياحية في الإحساء، في أول مشاركة رياضية نسائية ضمن ماراثون (الحسا تركض) كأول حدث من نوعه على مستوى المملكة".

وأضافت أن الماراثون يأتي في ظل الدعم اللامحدود الذي تلقاه المرأة لتكون شريكا أساسيا في التنمية، ورافدا وطنيا في البناء، علاوة على تعزيز مفهوم الثقافة الرياضية والصحية.

وذكرت الصحيفة السعودية أن الفعالية شهدت مشاركة أكثر من ستة آلاف متسابق من خمس فئات عمرية متنوعة شملت الجنسين، وسط أجواء تنافسية مثيرة "كلا على حدة".




المصدر : الجزيرة