"الاتجاه المعاكس" بمرمى النيران

انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لاستضافة برنامج "الاتجاه المعاكس" للناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

وتباينت وجهات النظر بين من رأى في الاستضافة تطبيعا واضحا مع إسرائيل، وبين من رأى فيها فرصة للتعرف على طريقة تفكير الاحتلال الإسرائيلي ورؤيته لقضايا المنطقة.

وتساءلت حلقة الثلاثاء من برنامج "الاتجاه المعاكس": هل سقطت هيبة إسرائيل بعد إسقاط سوريا مقاتلة إسرائيلية؟ أم أن فرحة النظام السوري وحلفائه بعد ثلاثين عاما من الاحتفاظ بحق الرد مضحكة؟

وقبيل بدء الحلقة، غرد أفيخاي قائلا "لأول مرة ضابط في جيش الدفاع يشارك في برنامج #الاتجاه_المعاكس على شاشة #الجزيرة".

لأول مرة ضابط في جيش الدفاع يشارك في برنامج #الاتجاه_المعاكس على شاشة #الجزيرة حيث سأخبر المشاهدين انه في كل مكان في #الشرق_الاوسط حيث يسود الشر والفساد نجد أيادي #فيلق_القدس الإيراني وسأتحدث عن #التفوق_الجوي الاسرائيلي رغم الاحتفالات المضحكة التي شاهدناها في #دمشق .تابعوني pic.twitter.com/UTJ4xWoPO2


الصحفي المصري أحمد عبد الجواد قال إنه لا يوجد ما يبرر أبدا استضافة هذا "الصهيوني القذر" الذي يمثل "الكيان السرطاني".

عفوا استاذ #فيصل_القاسم
لايوجد أبدا مايبرر استضافتك لهذا #الصهيونى_القذر #أفيجاى_أدرعى
مجرم قاتل يمثل #كيان_سرطانى

وفي الاتجاه نفسه، سار الكاتب الصحفي المصري وائل قنديل الذي كتب "كل التطبيع جريمة.. التطبيع بالغاز والتطبيع بالبث التلفزيوني يستويان".

كل التطبيع جريمة..التطبيع بالغاز والتطبيع بالبث التلفزيوني يستويان.


أما صاحبة حساب سندس الخليلي، فقد رأت في الاستضافة "تطبيعا قذرا، وترويجا للقامع المحتل على أنه صاحب رأي".

الإحتلال و القمع ليس برأي! إن كثرة استضافة قناة الجزيرةلقتلة أطفالنا و محتلي شعبنا الفلسطيني جنرالات جيش الإحتلال الصهيوني و ترويج القناة للقامع المحتل على أنه صاحب "رأي آخر" هو اعتراف بالكيان الصهيوني وتطبيع قذر.

وعبر بعض المشاهدين عن امتعاضهم من استضافة المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ومن هؤلاء المغرد حسن إبراهيم الذي قال إنه أغلق شاشة الجزيرة عندما شاهد أدرعي عليها.

#الاتجاه_المعاكس
لم أشاهد الحلقة وأغلقت الجهاز لما رأيت ذلك الوجه القبيح في الشاشة وفي رأيي سيترك كثيرون شاشة الجزيرة إلى الأبد إذا لم توقف عرض هذه الوجوه الكريهة

ورأى المغرد عبد الله الشايجي أن حلقة الثلاثاء كانت "سقطة لبرنامج الاتجاه المعاكس"، مشددا على أنه "اختيار غير موفق ومستفز".

اختيار غير موفق ومستفز استضافة شخصية مثل الصهيوني أفيخاي أدرعي الناطق باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي..
سقطة لبرنامج #الاتجاه_المعاكس-وقناة #الجزيرة
أدرعي يغرد مفاخرا في حسابه في #تويتر أنه لأول مرة يشارك ضابط إسرائيلي في برنامج
الاتجاه المعاكس!!
مؤسف !@kasimf @AvichayAdraee pic.twitter.com/J0s4ZB1LD0

في الجهة المقابلة، انبرى آخرون للدفاع عن حلقة "الاتجاه المعاكس" الأخيرة، ومن هؤلاء الباحث تيسير الخطيب الذي كتب أنه من الجيد معرفة ما يدور في عقل العدو الإسرائيلي.

أؤيد استضافة المدعو افيخاي في برنامج الاتجاه المعاكس حتى تتكشف الأمور و نخرج و لو قليلا من دائرة الالتباس المغلقة و نرى و نسمع ما يدور في عقل العدو فلا فائدة من إخفاء القمامة تحت البساط و ليكن كل شيء واضحا تحت نور الحقيقة
اعرفوا الحقيقة و الحقيقة تحرركم

كذلك رأى صاحب حساب صرخة ثوري أنه لا مشكلة في استضافة أدرعي باعتبار أن البرنامج يحرص على الرأي والرأي الآخر.

انا مش شايف أى مشكله ف استضافته؛ بالعكس استضافته شئ جيد لأنه هيعصره ف البرنامج ويجعل العالم يشاهد هذا ؛ د. فيصل القاسم اعلامى ذكى جدآ يستضيف مؤيد ومعارض ويسأل الطرفين

وانتقد صاحب حساب زيتون فلسطين معارضة استضافة المتحدث الإسرائيلي، وقال إن الأولوية يجب أن تعطى عوض ذلك لمعارضة قتل الأطفال في الغوطة ووقف القتل في سيناء.

يا ريت المعارضين لاستضافة افخاي ادرعي يوفروا جهدهم ويعارضوا قتل الأطفال في الغوطة ويطالبوا برفع الحصار عن غزةووقف القتل في سينا. الأولوية لإيقاف الظلم بدلا من المزايدات

يشار إلى أنه خلال حلقة الثلاثاء قال الكاتب والمحلل السياسي السوري صلاح قيراطة إن "إسقاط الدفاعات الجوية السورية للطائرة الإسرائيلية أميركية الصنع بعد سبع سنوات من الحرب التدميرية التي أنهكت الجيش السوري؛ يعد إنجازا عسكريا كبيرا، فقد قلب قواعد اللعبة وغيّر قواعد الاشتباك، وجدد معادلة الصراع في المنطقة".

في المقابل، أكد أفيخاي أدرعي أن التفوق الجوي الإسرائيلي في سوريا ما زال مستمرا قبل وبعد إسقاط الطائرة الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة