البرادعي: على السيسي إعلاء قيمة المواطن المصري

تغريدة البرادعي
تغريدة البرادعي
استهجن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق د. محمد البرادعي الخطاب "الغاضب" الأخير للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وطالبه بأن يعلي قيمة المواطن لا أن يهدده، في رد على خطاب السيسي أثناء افتتاحه حقلا للغاز شمالي شرقي البلاد.

وغرد البرادعي "أمن الوطن واستقراره يقومان على إعلاء قيمة المواطن وتمكينه. أعطني إنسانا يتمتع في بلده بالحرية والكرامة والأمان أعطك إنسانا يعيش في مجتمع في سلام مع نفسه ويبذل كل طاقاته لبناء وطنه وحمايته. الاستثمار في البشر قبل الاستثمار في الحجر. لماذا يستعصي علينا فهم هذا؟

وحظيت تدوينته بمشاركة فاعلة من قبل المغردين بأكثر من 2500 إعجاب، وقرابة 850 إعادة نشر، وما يقارب ثلاثمئة تعليق مباشر عليها، تراوحت بين التأييد لما ورد بنصها بينما يطالبه آخرون بالعودة للوطن وعدم نشر آرائه من الخارج.

وجاء تعليقه كرد على خطاب قبل أيام للسيسي مليء بالتهديدات للشعب وبأنه لن يسمح بتكرار ما حدث قبل سبع أو ثماني سنوات (في إشارة إلى ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011) محذرا من أنه قد يطلب تفويضا ثانيا لمواجهة من وصفهم بالعابثين بأمن واستقرار البلاد.

في التعليق على التدوينة، طالبه ناصر بالعودة لمصر والدفاع عن مبادئه من أرض الوطن، عندها سوف يكون لكلامه تأثير أكبر "كلامك محترم وكويس بس كلامك دا ينطبق على المفكرين اللي كل دورهم يقدموا أفكار".

وأيدت وفاءُ البرادعيَ وقالت إن السلطة المصرية لا يعنيها الإنسان، فاهتمامهم منصب على المال والمصالح الشخصية.

ورأى آخر أن الزعامة على منصات التواصل غير كافية، فلا بد من أعمال داخل مصر تحرج النظام وتحدث تغييرات حقيقية.

ولفت حمدي الانتباه إلى أن الجهل والفساد أصبحا يستشريان بالمجتمع، وهذا ما يتطلب وقتا طويلا لإعادتهم لحالتهم الطبيعية، بناء على رؤيته.

وقلل مشارك من شأن البرادعي السياسي، واعتبر آراءه شخيصة، فليس لرأيه وزن، وغير قادر على تحمل المسؤولية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يهرع موسى مصطفى في اللحظة الأخيرة ليمد طوق النجاة للسيسي، ليريحه من عبء المرشح الأوحد، ويضع نفسه ضمن شخوص مسرحية كوميدية يلعب فيها دور "سوبر كومبارس"، وفق المعارضين.

تزامنا مع إغلاق "مسرحية" الترشح للانتخابات المصرية أبوابها، فتح متابعوها أبواب السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي ترحيبا بمرشحها المفاجئ موسى مصطفى موسى، حيث وصفوه بمرشح "اللحظات الأخيرة والكومبارس".

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إنه لن يسمح بتكرار ما حدث قبل سبع أو ثماني سنوات، محذرا من أنه قد يطلب تفويضا ثانيا لمواجهة من وصفهم بالعابثين بأمن البلاد.

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة