أصداء #الأزمة_الخليجية بعد تصريحات #أمير_الكويت

الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (الجزيرة)
الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (الجزيرة)
شغل المؤتمر الصحفي الذي عقدة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح ونظيره الأميركي دونالد ترمب مساء أمس مواقع التواصل الاجتماعي بأكثر من عشرة وسوم باللغة العربية وعدد آخر بالإنجليزية، ومن أبرزها، #الأزمه_الخليجيه، #صباح_الأحمد، #أمير_الكويت، #غزو_قطر، #قطر_تعود_للخليج_بكل_حب.

ووصلت هذه الوسوم إلى (ترند) تصدرت قائمة المشاركات في العالم الافتراضي أو سجلت نشاطا كبيرا، وغالبا ما غردت بروح التفاؤل الذي أبداه أمير الكويت بالتوصل لـ "حل للأزمة الخليجية في وقت قريب، وأن الأمل في حل الأزمة الخليجية لم ينته بعد".

بينما يحاول "الذباب" الإلكتروني لدول الحصار استخدام وسوم أخرى بناء على القراءة المحرفة لتصريح أمير الكويت في ما يتعلق بالبنود الثلاثة عشر، وتوظيفها لترويج فكرة "خضوع قطر" لشروط دولهم.

ورأى رواد التواصل الاجتماعي أن التعبير قد خان أمير الكويت حين أعلن عن قبول قطر البنود الثلاثة عشر، وإنما كان المقصود "قبول قطر الجلوس ومناقشة هذه المطالب، وهو ما أوضحه أمير الكويت لاحقا عندما قال إن المطالب التي تمس السيادة مرفوضة".

بينما حمل آخرون ترمب تحديدا مسؤولية التوتر القائم، وهو من دفع عجلة الانقسام بين الأشقاء في الخليج وعمق الشرخ بينهم، وأوضح ذلك علنا أمس "ترمب عطاكم من الآخر، إذا ما تدفعون تحت حجة محاربة الإرهاب، ما أبي تجتمعون وأبيكم مختلفين لحين تدفعون".

وبعيدا عن الانقسامات السياسية اجتمع المغردون على محبة وتقدير جهود أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، خصوصا القطريين "شكرا يا أبونا صباح من القلب ونأسف على ما فعل السفهاء وتكرم يا بو ناصر عن الكذب وأنت فوق رؤوسنا تلف العالم وأنت مريض لحقن دمائنا #أمير_الكويت".


تدخل عسكري
وأعرب الناشطون عبر وسم #غزو_قطر عن مدى مفاجأتهم من التدخل العسكري الذي كان معدا لقطر، وأن الوساطة الكويتية هي من أوقفته عند حده، "ما قدرتم على الحوثي ولا داعش ولا إيران ولا إسرائيل اجتمعتم على قطر؟ خبتم وخاب مسعاكم يا #حلف_الفجار".

وقال قطريون إن كل هذا "الحقد" على بلدهم الذي بلغ حد التدخل العسكري ما هو إلا جزء مما تخفيه الحقيقة من رغبة هؤلاء في "السيطرة على مقدرات قطر من الغاز والبترول منذ عقود، والآن عجل ترمب وعصبته العمل العسكري لضمان دفع فاتورته المليارية التي عقدها معهم".

وكتبت فدوى "عرفتم الحين سبب وجود الجيش التركي؟ لأنه الجيران واللي مفروض أنهم إخوان نواياهم كانت خبيثة والغدر طبعهم #غزو_قطر"، وأضاف آخر "ما عاد به سياسه الله، يرحم سعود الفيصل".

وغرد ناشط "في السنوات الأخيرة سطع نجم #قطر على الصعيد العالمي في كل المجالات والإنجازات، وهذا ما أثار حقد الحاقدين، وتصريح أمير الكويت كان واضحا، وهناك نية مبيتة لدول الحصار لعمل عسكري ضد قطر وافتضح أمرهم أمام العالم".

المصدر : الجزيرة