مغردون مصريون: #الحرية_لمعتقلي_الدفوف

برومو الحرية لمعتقلي الدفوف (ناشطون)
برومو الحرية لمعتقلي الدفوف (ناشطون)
يطالب مغردون مصريون بإطلاق سراح 24 شابا نوبيا اعتقلتهم السلطات في أسوان جنوبي البلاد خلال أيام العيد، بعد أن خرجوا للمطالبة بحقوقهم مستخدمين الدفوف والأغاني الشعبية المحلية.

وغرد الناشطون تضامنا مع المعتقلين على وسوم عدة، منها #قافلة_العودة_النوبية، و#الحرية_لشباب_النوبة، و#الحرية_لمعتقلي_الدفوف، و#النوبة_ضد_444.

وتلقى جميع هذه الوسوم تفاعلا كبيرا على مدار الأيام الماضية، وزاد التفاعل معها يوم أمس تزامنا مع صدور التقرير الدولي عن التعذيب في السجون المصرية.

ويرمز وسم #النوبة_ضد_444 إلى رفض النوبيين قرار الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الصادر عام 2014 بشأن تحديد المناطق المتاخمة لحدود جمهورية مصر العربية والقواعد المنظمة لها، وهو ما أسفر عن إسقاط حق أهل النوبة في العودة إلى مواقعهم الأصلية بالمنطقة الشرقية لضفاف بحيرة النوبة التي هجروا منها مطلع القرن العشرين.

وسارع المحتجون لاغتنام تجمع النوبيين في العيد والخروج للمطالبة بحقوقهم، والطعن في القرار قبل انقضاء المدة القانونية السموح بها للطعن، إلا أن الحكومة سرعان ما اعتقلتهم وزجت بهم في السجون.

وتساءل بعض المغردين عن موقف اتحاد النوبيين من قضية المعتقلين ودوره في إطلاق سراحهم، "هو الاتحاد النوبي مش هيطلع بيان ولا هما لسة مريحوش من الرحلة بتاعة العيد اللي عملوها يوم الوقفة؟ #الحرية_لمعتقلي_الدفوف#النوبة".

ورأى آخرون أن "الضغط هو الوسيلة الوحيدة عشان نضمن أن الناس دي تخرج في أقرب وقت، الهاشتاتج ده المفروض يبقي تريند في مصر النهاردة".

وكتب مغرد "الدستور والتاريخ والجغرافيا بيعترفوا بمطالب #النوبيين المشروعة، والجميع متعاطف مع # النوبة، إلا الدولة والإعلام #الحرية_لمعتقلي_الدفوف"، وأضاف آخر "الدولة ستستمر في غبائها بالتعامل مع النوبيين والنهاية لن تكون سعيدة على الحكومة".

المصدر : الجزيرة