حظوظ عربية وفيرة بـ#تصفيات_كأس_العالم_2018

كأس العالم 2018 (ناشطون)
كأس العالم 2018 (ناشطون)
احتفى رواد التواصل الاجتماعي العرب المتابعون لكرة القدم بما سموها الإنجازات العربية التي تحققت مساء أمس، وبعد مباريات الأيام الماضية في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بروسيا 2018.

ويمني المغردون أنفسهم بهذه المفاجأة الكروية التي أسفرت عن تأهل السعودية رسميا لمونديال روسيا 2018، وانتقال سوريا للملحق الآسيوي، ووضعت تونس قاب قوسين من المشاركة الرسمية، وقربت مصر كثيرا من التأهل، وأنعشت حظوظ المغرب من جديد للمشاركة بالمونديال.

وتغنى السعوديون بفوز فريقهم وتأهله رسميا أول فريق عربي إلى مونديال 2018، على وسوم كثيرة أبرزها #الأخضر_إلى_روسيا #السعودية_إلى_نهائيات_كأس_العالم #السعودية_إلى_روسيا2018 معتبرين أن هذا التأهل هو باكورة الوجود العربي بالمونديال، مع التمني للأشقاء باللحاق بركب المتأهلين.

ويتفاءل السوريون على وسم #نسور_قاسيون بقدرة فريقهم على التأهل هو الآخر بعد أن أنعش حظوظه وانتزع بطاقة اللعب بالملحق الآسيوي لتأهل فريق من الفائزين والسفر لمقابلة بطل قارة أخرى وبعدها يطير الفائز إلى روسيا.

أما مشجعو المنتخب المصري فأشادوا بمنتخبهم وبقائد فريقهم محمد صلاح لدوره في تقريب #منتخب_الفراعنة من قطع تذكرة المشاركة بمونديال روسيا على وسم #روسيا18_حلم_90 مليون.

وكذلك فعل التونسيون على وسم #نسور_قرطاج احتفاء بمنتخب بلادهم الذي بات قاب فوسين من بلوغ المونديال لاحتفاظه بصدارة المجموعة.

وفي المغرب ألهم المنتخب الوطني المغردين على وسم #أسود_الأطلس لإحيائه حظوظه أيضا من جديد واحتفاظه بالمركز الثاني الذي قد يوفر له موطئ قدم في ملاعب روسيا 2018.

وشكلت جميع هذه الوسوم مساحة لرواد العالم الافتراضي في العالم العربي للتعبير عن مدى سعادتهم بما وصفوه إنجازات إذا ما تحققت فستكون أول مرة في تاريخ الكرة العربية على الصعيد العالمي.

وتصدرت هذه الوسوم منصات التواصل منذ انتهاء الجولات يوم أمس، ومازالت تشهد تفاعلات كبيرة حتى الآن، فرحا وتحليلا وإعادة نشر صور واحتفالات بكل بلد منها.

المصدر : الجزيرة