ناشطون: #الدواعش_بحماية_حزب_الله

كاريكاتير يلخص صفقة حزب الله وتنظيم الدولة (ناشطون)
كاريكاتير يلخص صفقة حزب الله وتنظيم الدولة (ناشطون)
أطلق رواد التواصل الاجتماعي وسم #الدواعش_بحماية_حزب_الله، في إشارة لما وصفوه باستماتة حزب الله اللبناني لإنقاذ الاتفاق الذي أبرمه مع عناصر تنظيم الدولة وضمان وصولهم إلى شرق سوريا بسلام.

وكانت القافلة انطلقت مساء الاثنين الماضي من القلمون الغربي في سوريا قرب الحدود مع لبنان باتجاه شرقي سوريا -وتحديدا إلى مدينة البوكمال- بموجب اتفاق بين تنظيم الدولة من جهة وحزب الله والنظام السوري من جهة أخرى، وقد اعترض التحالف الدولي والحكومة العراقية على الاتفاق.

ويعلق الناشطون على مدى التواطؤ الذي كشفته الصفقة برمتها بين الأطراف الثلاثة، وغض المجتمع الدولي الطرف عن هذه الاتفاقية في ظل أوج محاربة الإرهاب حول العالم، وسط تساؤلات المغردين كيف تمت هذه الصفقة أمام أعين الجميع.

وطالبوا بضرورة ضم حزب الله والنظام السوري إلى قائمة الإرهاب العالمية بشكل رسمي بناء على تصرفاتهما، ولاسيما أن الحزب وأعماله العدائية العابرة للحدود في سوريا والعراق باتت واضحة، لكشفه عن الوجه الحقيقي لعلاقته بتنظيم الدولة وإبرامه صفقة معه وتأمين قافلة مسيرة لمئات الكيلومترات عبر الأراضي السورية، وفق ما طالب المغردون.

وقال البعض إن الاتفاق كشف أيضا أن التنظيم هو أداة إيران تحركها عبر أذرعها بالمنطقة كالحزب في لبنان والنظام في سوريا، والمليشيات بالعراق فـ "الحرب بينهم لعبة لتوسيع نفوذ الحزب الإيراني، وإلا لماذا الصفويون وأذنابهم يتباكون على القافلة ويصفون اعتراضها بغير الإنساني".

وعاب البعض على لبنان عموما هذا الاتفاق فـ "عار على دولة جنودها يعودون إليها بالتوابيت والمجرمون يخرجون منها بباصات آخر موديل وتحت التبريد". وأضاف آخر "حزب اللات هو الوجه الآخر لداعش".

بينما يرى الممانعون أن الصفقة هي حكم القوي المتمكن وفيها حقن لكثير من الدماء، وجنبت لبنان شر عناصر التنظيم، وهو حق مشروع لحزب لبناني بتجنيب بلادهم نيران الحرب السورية، من أجل استعادة رهائن وجثث لأهلها، وفق وصفهم.

المصدر : الجزيرة