مغردون: #بيان_قنوات_beoutQ محط للسخرية

مغرد يرد على بيان بي أوت كيو (ناشطون)
مغرد يرد على بيان بي أوت كيو (ناشطون)

يسخر رواد التواصل الاجتماعي عبر وسم #بيان_قنوات_beoutQ من آلية تعامل المسؤولين مع ما تسمى قنوات "بي أوت كيو" -التي تقرصن أعمال قنوات بي إن سبورت الرياضية وتعيد بث محتوياتها الرياضية مجددا على أنها حصرية- وبيان ردها على عزم قنوات "بي إن سبورت" الملاحقة القانونية ومكافحة القرصنة لقنواتها.

وفي بيان لبي أوت كيو وصفه مغردون بالمثير للسخرية وجاء تحت عنوان "بيان استنكار"، قالت "نحن شركة كوبية كولومبية تلتزم بقوانين الدولتين في النقل والبث وتحارب الاحتكار وتؤمن بحق الشعوب في بالاستمتاع بمشاهدة الفعاليات الرياضية مهما كانت حالتهم المادية".

وأضافت أن ما قامت به قنوات "بي إن سبورت من تشويه لشركة بي أوت كيو هي أمور ضد القانون والأعراف الإعلامية، وعلى مجموعة بي إن سبورت تقديم اعتذار رسمي وإلا سوف تتم محاسبتها".

 

 

 

 

 

ورد مغرد "من عجائب هذا القرن، السارق يهدد صاحب الحق بالمقاضاة ويطلب منه الاعتذار عن ازعاجه والمطالبة بحقوقه وعليه ألا يكررها مجددا، ما هذه السفاقة؟".

وعلق آخرون على ما أسموها "الطفولة الإعلامية التي تتحكم بالسعودية"، وغياب الوازع الديني والأخلاقي للقائمين على قنوات بي أوت كيو وتحليلها السرقة العلنية وبيعها للمواطنين.

وتحسر ناشطون على ما آلت إليه الأمور في الأزمة الخليجية وما تحمله بين طياتها من إساءة السعودية لنفسها على يد إعلامييها، فضلا عن تخليها عن قيمها بصون حقوق الغير، وتشريع سرقته وعدم الالتزام بالاتفاقات الدولية والحصرية، كما وصفها الناشطون.

وعرج البعض على اللجوء لدول "المخدرات وعصابات التحشيش" لإصدار بيان من هناك، وتساءلوا ما إذا كانت هذه الخطوة من أجل إرهاب الشركة الأم صاحبة الحق.


 

 

المصدر : الجزيرة