مغردون: #قرآن_بالموسيقي_بموافقة_الترفيه السعودية

الفنان السعودي طلال سلامة (ناشطون)
الفنان السعودي طلال سلامة (ناشطون)
تتوالى ردود الأفعال الرافضة "للانحرافات" التي مورست خلال الاحتفال باليوم الوطني 87 للمملكة العربية السعودية السبت الماضي، حيث كشفت بين ثناياها عن الكثير من المحظورات التي لم تعرفها بلاد الحرمين من قبل، كالاختلاط في المجالس والرقص، والغناء الأجنبي، فضلا عن غناء آية من القرآن الكريم من قبل أحد المطربين.

واستنكر ناشطون خليجيون وعرب ما أقدم عليه المطرب السعودي طلال سلامة من تجرؤ على القرآن الكريم عبر وسمي #قرآن_بالموسيقي_بموافقه_الترفيه، #طلال_سلامه_يغني_سوره_من_القرآن، وطالبوا بمحاسبته والوقوف مليا عند هذا التجرؤ على كتاب الله عز وجل.

وكان سلامة يشارك في حفل نظمته هيئة الترفيه السعودية، فأخذ يسابق نفسه ونظراءه في مدح ملك السعودية وولي عهده والمملكة، ويختار لهم أجمل الأوصاف والكلمات غنائيا، حتى وصلت به الحال إلى اقتباس واستخدام آية قرآنية بالتلحين والموسيقى لإبعاد الحسد والشر عن الممدوحين، كما أظهر التسجيل المنشور له.

وتشهد هذه الفقرة انتقادا واسعا من المغردين منذ ثلاثة أيام على وسوم عدة، إلا أن وسمي #قرآن_بالموسيقي_بموافقه_الترفيه، و#طلال_سلامه_يغني_سوره_من_القرآن خُصصا لهذه الإساءة الدينية حصرا، ووصلا إلى أعلى قائمة الأكثر تفاعلا (تراند) في أوقات مختلفة، وما زالا يشهدان تفاعلا كبيرا حتى اليوم.

تعليقات
واعتبر مغردون أنها سابقة لا يمكن السكوت عنها، وعلى الدولة أن تقف عند مسؤولياتها ومحاسبة الفنان وهيئة الترفيه على حد سواء، فكلاهما شريكان في الإساءة والتطاول على الدين وكتاب الله.

وقال آخرون إن ما حدث في السعودية مؤخرا من غناء لآيات القرآن الكريم ورقص وغناء ماجن، وكذلك رقص فتيات سافرات أمام مسجد في مصر، وغناء من قبل رجل دين وهو يلبس العمة الأزهرية؛ لا يمكن فصلها عن بعضها البعض، وجميعها تصب في سياسة "الدين الجديد" الذي تروج له هذه الدول، ومعها دول عربية أخرى، حسب ما كتبه مغردون.

ونشر ناشط "عرابو الدين الجديد في مصر والسعودية والإمارات يروجون الفواحش بدل إيقافها، ربما نرى في المستقبل صلاة مختلطة وبلا حجاب". وأضاف آخر "الاستهزاء بكلام الله أو بكتابه أو محاولة إسقاط حرمته ومهابته كفر صريح لا ينازع فيه أحد".

وحمل البعض هذا التطاول إلى هيئة الترفيه التي حلت مكان هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ورأوا أنها خططت ونفذت بناء على توجه سياسي للدولة، وأنذر البعض القوم من مخاطر التطاول على الدين وكتاب الله، والتطاول على حرماته، وهو ما من شأنه إحلال غضب الله عز وجل عليهم سريعا.

وفي المقابل، حاول بعض "الذباب الإلكتروني" لدول الحصار رفع التهمة عن المغني، ولصق التهمة بقطر، حيث إنها هي التي حرفت الموضوع، وتريد الإساءة لهيئة الترفيه السعودية وتشويه سمعة المطرب، بينما كان الحفل مباشرا وسلامة يغني على الهواء عندما اقتبس من القرآن ليزيد المديح للملك والمملكة.

 

المصدر : الجزيرة

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة