عراقيون: #إيران_تحتل_الموصل

مدرسة الإمام الخميني الموصل (ناشطون)
مدرسة الإمام الخميني الموصل (ناشطون)
يتفاعل ناشطون عراقيون وعرب على وسم #إيران_تحتل_الموصل، وذلك على خلفية افتتاح إيران مدرسة لها في المدينة تحمل اسم الإمام الخميني، حسب الصورة التي نقلها الناشطون.

ويعبر الناشطون في منشوراتهم عن مدى رفضهم للسياسة الإيرانية في المنطقة عموما، وما تقوم به في الموصل والعراق حاليا، من افتتاح مراكز ثقافية ومدارس لها في الموصل، بهدف نشر مشروعها الخاص، بحسب ناشطين.


ويتساءلون عن الدور العربي في العراق، وأين هو مما يجري فيه من سياسات إيرانية، بينما يرى البعض أن هذه المدارس والمراكز الثقافية بين أنقاض منازل الموصل ودماء أبنائها نتيجة طبيعية للغياب العربي عن الساحة العراقية عموما.

وحمل ناشطون ما وصفوه "احتلال إيران للموصل بسبب خونة أهل السنة، هم من أتاحوا للإيرانيين المجون وأن يحتلوا المناطق السنية في أكثر من بلد عربي".

ورأى بعض مؤيدي المشروع أنها مجرد مدرسة وهي جزء لا يتجزأ من بناء الموصل، ومن يقف ضد هكذا مشاريع لا يريد بناء الموصل، "عندما احتلت داعش مدنكم لم تهتز ضمائركم ولكن عندما تبني إيران مدرسة تصبحون غيورين على العراق.. أنتم منافقون جبناء".

وقال مغردون إن الحل هو الرحيل عن العراق، وتركه للصراع الطائفي من جهة، والإرهاب وإيران من جهة أخرى، " ستحتلكم واحد بعد الثاني لان العرب واحد يأكل الثاني بحجة الحكام تامرتم على العراق وسوريا وليبيا واليمن والان قطر".

المصدر : الجزيرة