قطريون: #مئة_يوم_صامدون_في_وجه_الحصار

رسم ترويجي يستخدمه ناشطون في حملة "مئة يوم.. صامدون في وجه الحصار" (ناشطون)
رسم ترويجي يستخدمه ناشطون في حملة "مئة يوم.. صامدون في وجه الحصار" (ناشطون)
يتفاعل ناشطون قطريون وعرب على وسم "#ميه_يوم_صامدون_في_وجه_الحصار"، في إشارة إلى الصمود الذي تجسده الدوحة في وجه الحصار المفروض عليها من قبل السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

ويتصدر هذا الوسم قائمة التغريد في قطر، ويتشارك فيه الناشطون قصص نجاح حققتها قطر خلال مئة يوم من الحصار، وكذلك مشاريع سرّع إنجازها تلبية لاحتياجات البلد خلال هذه الأزمة.

وأشاد الناشطون بالتحفيز الذي أكسبه الحصار للقطريين بالاعتماد على النفس، وهو ما دفعهم للعمل بجد أكثر من أجل تدارك الأضرار والعمل على إيجاد الطرق البديلة لتلبية احتياجات السوق والمدنيين.

وغردوا بالنجاحات الدبلوماسية القطرية التي برزت خلال أيام الحصار، وما حصدته من تضامن عربي وعالمي مع الدوحة والعمل معها لخلق رأي عالمي يدفع برفع الحصار ومحاسبة المحاصرين.

وتأسف آخرون على الانحطاط الإعلامي الذي انحدر إليه إعلام دول الحصار، وتدني لغة الخطاب بين الأشقاء، وإقحام الفنانين والفن في الإساءة لقطر، والتقليل من مستواهم ونجوميتهم لخدمة مشاريع مفبركة من شأنها تفتيت البيت الخليجي.

وفي المقابل ذكروا الأضرار التي خلفها الحصار على الأشقاء بالدرجة الأولى، وما ترتب عليها من قطع للعلاقات الأسرية والأرحام بين شطري الحصار، وكذلك على الطلبة الذين تقطعت بهم السبل العلمية لمنعهم من دخول الجامعات، والأطفال الذين حرموا من أحد الأبوين.

المصدر : الجزيرة