#القدس_تنتصر.. يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي

فرحة المرابطين حول المسجد الأقصى (ناشطون)
فرحة المرابطين حول المسجد الأقصى (ناشطون)
أطلق ناشطون منذ الصباح الباكر وسم #القدس_تنتصر ابتهاجا وفرحا بما قالوا إنه "انتصار إرادة المرابطين الفلسطينيين" في محيط المسجد الأقصى على "غطرسة المحتل" وإجباره على إزالة كل التغيرات التي أقامها في محيط المسجد الأقصى على مدار أسبوعين.

وبعد نحو أسبوعين من اعتصام المقدسيين على أسوار المسجد الأقصى ورفض دخوله احتجاجا على الإجراءات الأمنية الإسرائيلية اضطرت سلطات الاحتلال لإلغاء كل الإجراءات الأمنية وإزالة جسور الكاميرات بعد رفع البوابات الإلكترونية قبل يومين.

وتصدر وسما #القدس_تنتصر، و#القدس قائمة المشاركات (ترند) على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتشارك الناشطون صور الفرحة العارمة بالانتصار ومشاهد علميات إزالة المعدات الأمنية الإسرائيلية، وكذلك مشاهد عمليات تنظيف الفلسطينيين أزقة المدينة القديمة ومداخل بوابات الأقصى وتهيئتها لتوافد المصلين.

وشارك الناشطون العرب والأجانب الفلسطينيين فرحة الفلسطينيين بهذا النصر الذي تحقق "بإرادة المرابطين الحقيقية" كما وصفها المغردون، وأرسلوا للمرابطين رسائل الشكر والامتنان على" صمودهم هذا رغم كل ما تلقوه من تعسف وتنكيل".

وأكد الناشطون أن ما تحقق للفلسطينيين صباح اليوم من فرحة جعل الشعوب العربية تشعر بنشوة النصر التي كانت غائبة عنها منذ زمن بعيد وأعادت لها شيئا من إنسانيتها وكرامتها، فغرد ناشط "لأول مرة نشعر ببضع كرامة.. تلك الكرامة المسلوبة منذ سنوات".

واعتبر بعض المغردين أن هذا النصر "لا يحق لأحد الاحتفال والتفاخر به إلا أصحابه الحقيقيين بفلسطين لأن الجميع خذلهم حتى ولو بوقفة"، مع إشارة خاصة إلى الزعماء العرب فـ"العرب شاطرين بس في سرقة الفرحة، لو عرفوا ما هي التكلفة لدفنوا أنفسهم ولم يتجرؤوا على الابتسامة مثل الزعماء العرب الذين دفنوا رؤوسهم كالنعام حتى لا يعلموا أخبار الأقصى".

وعلق سعد "لأول مرة في فلسطين ينتصر المقدسيون على يهود ويجبرونهم على التنازل التام بدون صفقات ولا قرارات دولية ولا وسيط عربي ولا حلول وسط ولا بقبول خيانات ولا توقيع اتفاقيات معهم".

وزادت نسبة المشاركات المليئة بالفرحة والسرور عقب إعلان المرجعيات الإسلامية في القدس عزمها أداء صلاة عصر اليوم داخل المسجد الأقصى الشريف.

المصدر : الجزيرة