#قطر_تنتصر_سياسيا

يتفاعل ناشطون قطريون ومتضامنون عرب على وسم #قطر_تنتصر_سياسيا، في إشارة للتبدلات السياسية الأخيرة التي طرأت على الأزمة الخليجية المتمثلة في حصار قطر، مؤكدين على أن هذا النصر هو ثمرة ثبات وصدق المبادئ التي تقوم عليها السياسية القطرية.

وشهدت الأيام الماضية تأكيدات أن الإمارات هي المسؤولة عن قرصنة وكالة الأنباء القطرية ومواقع أخرى بهدف اختلاق أزمة مع قطر، واتهام كل من السعودية والإمارات لضلوعهما في استمرار دعم الإرهاب بشكل صريح واستغلال أسواق الإمارات لتمرير الدعم.

واعتبر الناشطون أن كل تقارير الإدانة هذه لدول الحصار ماهي إلا مؤشرات على انتصار السياسة القطرية، ورسوخ المبادئ التي تقوم عليها في جميع الاتجاهات، وفي مقدمتها آلية إدارة الأزمة الحالية.

وأرجعوا هذا النجاح إلى حكمة الدبلوماسية القطرية والهدوء الذي اتسمت به طوال أيام الأزمة من خلال اللجوء إلى الطرق القانونية، فضلا عن قوة الحجة المستندة للبراءة من الاتهامات والتلفيقات، "أثبتت قطر أنها بريئة بدون دفع رشاوي وبدون فجور إعلامي.. الصمت علمهم درسا لن ينسوه #قطر_تنتصر_سياسيا".

ويتفاخر القطريون بما حملته لهم الأيام الماضية من أخبار مليئة بالبراءة التي كانوا موقنين أنها سوف تتجلى يوما ما، وطالبوا بمحاسبة دول الحصار على ما اقترفت أيديها، بحسب وصفهم.

وكتب تاج السر عثمان "لم أعد أفكر كيف ستنجو قطر من أخطر مؤامرة في تاريخها، لأنها نجت بالفعل، وإنما أفكر أين ستتوقف في ملاحقة من تآمر عليها #قطر_تنتصر_سياسيا".

وأكد المغردون أن إلغاء دول الحصار مطالبها وتراجعها عنها هو نصر حقيقي للمحاصَر، وبما أن إعلامهم انحسر ولم يعد يجرؤ على الكلام فهذه أيضا قمة النصر، بحسب مغرد: "ما دام الخاسر لا يعترف بهزيمته فعلى الفائز ألّا يتردد بإعلان نصره!!".

ورأى البعض أن اليد الأميركية كانت واضحة في قلب الطاولة على دول الحصار، "لا يهم أبو إيفانكا أو خارجيته من سرب واتهم، المهم كل ذلك بسبب نجاح الدبلوماسية القطرية مما دفعهم لفضح مخططات التحالف الرباعي، التأكيد على مظلومية قطر".

 

 


 

المصدر : الجزيرة