مغاربة: #ارفع_يدك_وادعم_التعليم

حملة ارفع يدك وادعم العليم في المغرب (ناشطون)
حملة ارفع يدك وادعم العليم في المغرب (ناشطون)
يتشارك ناشطون مغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي حملة لتحسين الأوضاع التعليمية في بلادهم، ودفع الحكومة للعمل على العناية بالتعليم من خلال زيادة المخصصات المالية للعلم والتعليم، حسب وصفهم.

وأطلق الناشطون المغاربة من أجل غايتهم وسمين #ارفع_يدك_وادعم_التعليم و#التعليم_حق_و_ليس_امتياز، واستوحي الأول من روح التصويت بالبرلمان، في إشارة لرفع الأيدي بالبرلمان والتصويت لصالح زيادة دعم ميزانية التعليم، ولسان حالهم يقول إن الشعب من ورائكم يدعمكم برفع يده بالموافقة على مشروع قرار زيادة ميزانية التعليم.

ودشنت الحملة خصوصا على فيسبوك بعد جلسة البرلمان للتصويت على مشروع قانون المالية لعام 2017 وتقليصه الميزانية المخصصة للتعليم، ورفض نواب التصويت لصالح مقترح تعديل في مشروع القانون المذكور قدمه نائبَا فدرالية اليسار الديمقراطي.

وينص التعديل على أن يتم تخصيص 4% من ميزانية المعدات والنفقات المختلفة بكل القطاعات لدعم التعليم، وإقرار ضريبة على الثروة لدعم التعليم العام في المملكة المغربية، حسب مواقع إعلامية.

وأخذت الحملة شعارا واحدا من خلال مشاركة النشطاء صورهم وهم يرفعون يديهم على غرار البرلمانيين لحظة تصويتهم بنعم على أي مشروع يريدون إقراره، كما تكون الصورة المنشورة ممهورة باسم الناشر كالتالي.

"أنا أناس الزين مواطن مغربي أرفع يدي للتصويت بنعم من أجل تحويل 4% من ميزانيات النفقات والمعدات المختلفة بكل القطاعات وإقرار ضريبة على الثروة لدعم التعليم العمومي بالمغرب مساندة لمقترح برلمانيي فدرالية اليسار. التعليم أولا وأخيرا.. التعليم قبل أي شيء آخر... انسخ التدوينة وضع عليها اسمك وصوّت".

وتفاعل مع الحملة شخصيات من كل فئات المجتمع بجنسيه، طبقة العمال والطلبة والمثقفين والأطباء والمهندسين، وشملت الشوارع والحدائق والمطاعم وبعض مؤسسات الدولة كالجامعات والمدارس والمكتبات وغيرها من الميادين.

وتركزت الحملة في مجملها على المساندة الممهورة بالشعار والصورة.

 

المصدر : الجزيرة