عندي لأجل فراقكم آلام.. قصيدة لمهجري #الوعر

لقيت أنشودة "عندي لأجل فراقكم آلام"، التي ألقاها أحد مهجري حي الوعر الحمصي على أطلال مدينته في أول أيام تهجير الأهالي من الحي في 18 مارس/آذار الجاري، رواجا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

فحين كان الأهالي يتجمعون في إحدى الساحات لتحملهم الحافلات "الخضراء" تأهبا للرحيل نحو المجهول بمدينة جرابلس بريف حلب الشمالي، استغل الشاب الحمصي الفرصة وصعد أحد أسطح المباني وألقى قصيدة وداع للمدينة، ومشهد آلاف المهجرين يتجمعون من خلفه ولسان حاله يقول "معذرة أيها العالم أرغمنا على مغادرة حينا فلا أحد يلومنا".

ولقي صوته العذب وإلقاؤه المتميز مشاركات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، ووصف أحدهم المشهد "كمن يؤذن بالناس في يوم حشر عظيم".

وتتفاوت الأرقام الحقيقة للمحاصرين في حي الوعر، إلا أن ناشطين يؤكدون أن العدد يقارب مئة ألف مدني، وسيهجر الأهالي منه إلى جهات متنوعة تحت رعاية الشرطة الروسية التي ظهرت لأول مرة على الأرض في عمليات التهجير.

ومن أبرز المناطق التي سيتوجهون إليها أرياف حلب وحمص الشمالي، وإدلب وستستكمل عملية التهجير في الأسابيع القادمة إلى وجهات مختلفة.

المصدر : الجزيرة