قطريون: أغنية #قولوا_لقطر.. أسلوب رخيص يدعوا للقتل

المطربون الذين أدوا أغنية "قولوا لقطر" (ناشطون)
المطربون الذين أدوا أغنية "قولوا لقطر" (ناشطون)
شهد حصار قطر تصعيدا فنيا جديدا برسائل سياسية على غرار ما انتجه فنانون سعوديون قبل شهرين، ولكن هذه المرة كان بثوب إماراتي بحت تحت عنوان "قولوا لقطر"، وروّج إلكترونيا تحت وسم حمل ذات الاسم #قولوا_ل_قطر، #قولوا_لقطر.

واحتفاء بالعمل الذي وصف "بالساقط"، بثت وسائل إعلام إماراتية مساء أمس الثلاثاء الأغنية وهاجمت خلالها الحكومة القطرية وهدّدتها "بالحرب"، فضلا عن احتوائها شتائم وقدحا طال رموز الدولة في الدوحة.

ورُوّجت الأغنية بحملة كبيرة عبر منصات التواصل الاجتماعي حتى وصلت إلى المرتبة الثانية على مؤشر "الترند" العالمي مساء أمس، علت خلالها أصوات الاستهجان والرفض لها من غالبية المغردين، وسط "تطبيل وتزمير" الذباب الإلكتروني التابع لدول الحصار.

وحوّل القطريون ومعهم مغردون الوسم من حملة للتشهير والإساءة لقطر؛ إلى وسم يعكس الصورة الحقيقية للإنجازات والعمل الجاد في البلاد، فيوم أغنية "علم قطر" تم افتتاح ميناء حمد، وفي يوم أغنية "قولوا لقطر" تم افتتاح مكتبة قطر الوطنية.

وعلى عكس ما تشتهيه أنفس المطربين، لقيت الأغنية نقدا واسعا حتى من داخل البحرين والإمارات والسعودية لما حملته من إساءة وشتائم وأسلوب رخيص، فضلا عن الدعوة "الإرهابية" الممثلة في إبادة شعب كامل في قطر.

فالشيخ البحريني عبد الله آل خليفة حفيد حاكم البحرين الأسبق عبد الله بن أحمد الفاتح آل خليفة، شن هجوما عنيفا على المطربين والأغنية على حد سواء، وكذا فعلت المطربة الإماراتية أحلام.

واستشهد مغردون على فشل هذا الأسلوب "الرخيص" في حل المشاكل بين الأشقاء، بفشل الأغنية الأولى التي أصدرتها السعودية، وكيف عادت على أصحابها بالسمعة السيئة والانتقاد اللاذع، ثم اندثرت بسرعة بعد أن لوثت سمعة أصحابها.

ودعا آخرون إلى تنحية الفن جانبا عن السياسة وتجنب تشويه صورته في أذهان الشعوب، واستخدامه بأسلوب متدن من أجل خدمة مشاريع سياسية، بل على العكس يجب تطويعه لنشر الحب والسلام بين الشعوب بدلا من الدعوة إلى القتل والإبادة كما جاء في هذه الأغنية.

وضمن الحملة كان لافتا رأي رجل الدين وسيم يوسف بعد ثنائه على الأغنية "صح لسانكم يا شباب الإمارات.. كفو يا عيال زايد".

المصدر : الجزيرة