مغردون يردون على إقامة دولة فلسطينية بـ#سيناء

وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية غيلا غامليئيل (ناشطون)
وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية غيلا غامليئيل (ناشطون)
استنكر مغردون مشاركة وزيرة شؤون المساواة الاجتماعية الإسرائيلية غيلا غامليئيل في مؤتمر إقليمي بالقاهرة، لا سيما أن الوزيرة استبقت مشاركتها بتصريحات لقناة إسرائيلية قالت فيها إن سيناء أفضل مكان لإقامة الدولة الفلسطينية.

وكانت الوزيرة رفضت في وقت سابق إقامة دولة فلسطينية بالضفة الغربية ورام الله، واقترحت إقامتها في شبه جزيرة سيناء (شمالي مصر) وتربط مع قطاع غزة، وهو ما ترك أصداءه لدى مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسوم كثيرة، منها #سيناء، و#مصر.

ورفض الناشطون تكرار التصريحات الإسرائيلية بهذا الخصوص، وكان آخرها تصريحات الوزيرة العلنية، واستهجنوا الزيارة التي تقوم بها بعد أن أعلنت رؤيتها لفلسطين وسيناء، وكيف أصبحت التصريحات الإسرائيلية علنية بعد أن كانت خلال السنوات الماضية مجرد كلام صحافة.

وتساءل مصريون: كيف سمحت السلطات في بلادهم بدخول الوزيرة وحضور مؤتمر فيها، بعد أن أطلقت تصريحات تريد خلالها -حسب وصفهم- أن "تمنح ما لا تملكه لشعب تريد أن تهجره، فضلا عن معاني الاحتلال للأراضي المصرية التي تضمنها التصريح".

وعلى الجانب الفلسطيني، ركز المغردون على أحقيتهم في أرضهم، وطالبوا الاحتلال بالرحيل والتوقف عن ترويج هذه المشاريع وإعادة الحقوق لأصحابها بدل التفكير في ترحيل من تبقى من أهلها وتوسيع رقعة احتلالهم، واعتبر آخرون أن هذه التصريحات ما هي إلا مجرد "أضغاث أحلام لدى الوزيرة والحكومة الإسرائيلية"، كما وصفها مدون.

وطالب آخرون بعدم الانصياع لهذه التصريحات، لأن الفصل في الساحة الفلسطينية، حيث الشعب صامد هناك، وهو الضامن لحقوقه التي يصونها ويدافع عنها بنفسه. وفي المقابل، رأى آخرون أنها ضمن حزمة صفقة القرن التي يذاع صيتها هذه الأيام بكثافة عبر الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، وفي هذا السياق نشر مغرد "مصر في ظل السيسي رح تنباع بالكامل وليس سيناء فقط".

 

المصدر : الجزيرة