مغردون:#التحالف_الإسلامي_العسكري نذير شؤم على القدس

رد على تغريدة أفخاي أدرعي (ناشطون)
رد على تغريدة أفخاي أدرعي (ناشطون)
أغضب استخدام تسجيل مصور للمقاومة الفلسطينية رواد التواصل الاجتماعي عندما تم عرضه أمس ضمن الأعمال الإرهابية التي يجب أن تواجه، وذلك خلال اجتماع مجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بالمملكة السعودية تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب".

وما زاد من حدة الغضب هو تلقف المتحدث بلسان الجيش الإسرائيلي أفخاي أدرعي الفيديو ليغرد قائلا "وشهد شاهد من أهله. العرب ينطقون الحق سواء كان سهوًا أو قصدًا. فالإرهاب يبقى إرهابا لن تخفيه عمليات تجميل المصطلحات لأن الفعل واحد والنية واحدة. فلا داع لغضب #حماس ومؤيديها فلا أحد يخجل من أصله وحقيقته كونه واقعة موجودة وما حصل اليوم أنه تم وضع الأصبع على "المرض". فهل يتم استئصاله؟

وعلق مغردون عبر وسم #التحالف_الإسلامي_العسكري: كيف لمؤتمر إسلامي يدعي محاربة الإرهاب أن يستخدم صورة لمقاومين أشراف في انتفاضة الأقصى 2001 وهم يواجهون قوات الاحتلال على أنها مثل للإرهاب، وكأنهم يقولون للعالم "إن مقاومة الاحتلال هي الإرهاب الذي نسعى لاجتثاثه".

وتساءل آخرون: كيف للعالم العربي أن يثق بهؤلاء المؤتمرين وأنهم سوف يحاربون الإرهابيين الحقيقيين، بعد تصويرهم من يطالب بكرامته ويدافع عن عرضه وأرضه وحقه على أنه إرهابي، وفق وصفهم.

بينما رأى آخر أن هذا العرض رسالة واضحة بأن هذا التحالف ما هو إلا نذير شؤم للعالم العربي، فكيف استطاعوا أن يحولوا بوصلة القوى العسكرية العربية والإسلامية من محاربة إسرائيل إلى محاربة من يقاومها، وفق ما استقرأه المغردون من التسجيل المصور.

وتأسف مدون على الانحدار الذي وصل إليه العالم العربي من تنازلات من أجل كسب ود الاحتلال، فـ "ابن سلمان جمع قادة جيوش المسلمين حتى يخبرهم بأن هدفكم القادم المقاومين، حتى نحمي المحتل وننهي قضية فلسطين بمساعيكم".

 

المصدر : الجزيرة