منفذ عملية #الواحات يفضح الفشل الأمني المصري

عبد الرحيم المسماري المتهم في أحداث الواحات المصرية (ناشطون)
عبد الرحيم المسماري المتهم في أحداث الواحات المصرية (ناشطون)
عادت حادثة الواحات المصرية للواجهة من جديد عبر وسم #الواحات، بعد إعلان وزارة الداخلية أمس أن منفذي الهجوم الذي أودى بحياة 16 شرطيا في العشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تلقوا تدريبات بمعسكرات داخل ليبيا وألقت القبض على أحدهم.

وبثت فضائية مصرية أمس الخميس مقابلة حصرية مع من وصفته بالإرهابي الليبي المقبوض عليه، وتتهمه بقتل شرطيين في واقعة الواحات الشهيرة غرب البلاد، مما أثار تساؤلات رواد مواقع التواصل الاجتماعي؛ وجعل الوسم يتصدر قائمة المشاركات في مصر.

وتفاوتت تقييمات المغردين للقاء عموما، والهدف المراد منه من قبل الحكومة المصرية، لا سيما البساطة التي أبداها المحاوِر، والسماح للمحاوَر المحتجز بالرد بالحجة الدينية والدفاع عن أفكاره وأسباب انتمائه لهذه المجموعة "الإرهابية".

بينما رآها آخرون مسرحية من صنع النظام المصري من أجل حفظ ماء الوجه، وإعادة شيء من ثقة الشارع في السيسي بعد الفضيحة الأمنية التي خلفها الهجوم وقتل عشرين مصريا من الشرطة، حسب وصفهم.

وقال آخرون إن هذا الشخص يُظهر حقيقة "غسيل الدماغ" الذي يجري على هؤلاء الشباب الذين يقاتلون في صفوف المجموعات "الإرهابية"، وتأسف آخرون على الضعف الأمني في مصر؛ "هذا اللقاء يظهر للعالم التدني الأمني والاستخباراتي في حكومة السيسي، لأنه انشغل بالشعب وترك الأعداء".

المصدر : الجزيرة