#الشرطة_الإسبانية.. في مواجهة #كتالونيا

أجواء استفتاء كتالونيا (ناشطون)
أجواء استفتاء كتالونيا (ناشطون)
تفاعلت منصات العالم الرقمي مع مشاهد "العنف" التي أظهرتها تسجيلات مصورة لقوات مكافحة الشغب الإسبانية يوم أمس خلال محاولتها منع إجراء الاستفتاء على انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

فأطلق الناشطون وسوما عدة بلغات مختلفة إسبانية وإنجليزية وعربية برز منها #الشرطة_الإسبانية، #برشلونة، #إسبانيا، #كتالونيا، وجميعها سجلت نشاطا كبيرا وصل بعضها إلى قمة المشاركات (ترند) على تويتر.

ولم يبد الناشطون العرب قدرا كبيرا من المفاجأة لما شاهدوه من عمليات عنف، وقالوا "إنها مشاهد طبيعية في بلداننا" على قدر مفاجأتهم من مصدر التصرف ممثلا بالشرطة في دولة أوروبية ديمقراطية، وفق تعبير العديد من المغردين.

وهذا ما جعل وجهات نظر رواد التواصل تتباين بين أحقية الشرطة بالحفاظ على وحدة البلاد، حتى ولو تطلب الأمر مزيدا من العنف ما دون القتل، على عكس ما حدث بدول عربية كثيرة لمجرد طلبهم بالحرية، وفق ما دوّن ناشطون.

ورأى آخرون أن مبدأ الحرية والديمقراطية حق مقدس يجب ألا ينتهك تحت أي ظرف من الظروف، ومن حق الشعوب تحقيق مصيرها بالطرق السلمية وعبر الصناديق.

بينما عارض فريق ثالث فكرة الانفصال بشكل كامل ودافع عن الشرطة، ووصف عملها بالطبيعي في مواجهة حركات الانفصال في أي بلد، وأكدوا ضرورة التصدي للتحركات التي تمزق الدول تحت حجة الديمقراطية والأقليات التي باتت دارجة حول العالم.

وندد مغردون بسياسة الكيل بمكيالين فـ "الغرب يحارب كي لا تتقسم بلدانهم وانفصال أي جزء منها، بينما يدعمون الانفصال في بلداننا". وتساءل آخرون عن منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإنسانية عما يجري في إسبانيا.

 

المصدر : الجزيرة

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة