فلسطينيون وعرب يتفاعلون مع وسم #شاحنة_الانتفاضة

ألهبت الشاحنة التي دعست تجمعا للجنود الإسرائيليين بإحدى المستوطنات أمس الأحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فأطلقوا وسم #شاحنة_الانتفاضة، في إشارة إلى أن هذه الشاحنة قد تكون بداية انتفاضة جديدة في وجه المحتلين.

وكان الشهيد فادي القنبر نفذ عملية دعس في القدس الغربية المحتلة أمس، تسببت بمقتل أربعة جنود وإصابة 17 آخرين في واحدة من كبرى عمليات الدعس منذ أكثر من عام، وحظيت بمباركة الفصائل الفلسطينية، وغالبية رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاءت غالبية المشاركات مفتخرة بالعملية "البطولية"، واعتبروها شرارة لانتفاضة طال انتظارها، وأن "فلسطين تبقى ولادة ولن تموت، ولو ماتت الكثير من الضمائر العربية والعالمية".

وكالعادة كان هناك بعض الأصوات المشككة بنزاهة العملية، واعتبرتها بالتخريبية وغيرها من الأوصاف الإرهابية ووجوب الخنوع وعدم القيام بمثل هذه الأعمال.

ولقي تصريح المسؤول التركي -الذي اعتبر العملية بالحقيرة- نصيبه من النقد اللاذع، مؤكدين في الوقت ذاته أن هذا التصريح المستهجن لا يعكس موقف تركيا الداعم للقضية الفلسطينية.

كما تولى فريق بالرد على تغريدة نشرها موقع إسرائيل بالعربية عقب عملية الدعس، ووصف العملية "بالإرهابية"، ومن قام بها "مخرب"، ومن ثم أقرنها بحديث شريف.

أكد الجميع أن هذه العملية لم تقتل أي مدني، وجميع من استهدفته العملية كان عسكريا، ولم يكن في جولة سياحية، وهي موثقة بالفيديو لذلك لا يحق لأحد أن يتهمها بقتل مدنيين عزل.

المصدر : الجزيرة

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة