مغردون.. #القدس_عاصمة_عربية

جانب من السفارة الأميركية التي يُعتزم نقلها للقدس (الجزيرة)
جانب من السفارة الأميركية التي يُعتزم نقلها للقدس (الجزيرة)
ما زال رواد العالم الافتراضي يتفاعلون مع قضية نقل السفارة الأميركية إلى القدس بعد يومين على إعلان البيت الأبيض الأميركي عن بدء المراحل الأولى من المناقشات لتنفيذ وعد الرئيس دونالد ترمب بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس (المحتلة).

وعزز الناشطون الفلسطينيون والعرب إصرارهم على عروبة القدس عبر وسم #القدس_عاصمه_عربيه، مستنكرين بذلك التصريحات الانتخابية السابقة للإدارة الأميركية والشروع بالعمل على تجسيدها واقعيا اليوم بعد تسلمه الرئاسة.

ورغم اتفاق الجميع على أهمية القدس بالنسبة للعرب، وأن حمايتها واجب لا يمكن التخاذل عنه، فإن الانتقاد وتحميل المسؤوليات لما وصلت إليه القدس اليوم كان قائما بين تعليق على شماعات الغير حينا، وجلد الذات والعروبة جمعاء أحيانا.

وقالت تغريدة "وتبقى القدس قدسا مهما تتالت التصريحات وحيكت المؤامرات، لأن فيها بيتا عظيما له جنود يحمونه"، وأضافت أخرى "ليس المهم ما يحاك وما يقال، المهم ما نحن فاعلون تجاه مكان ترنو له أبصار جميع الديانات وموقع القلب من الجسد العربي".

ويرى مغردون أن هواننا على أنفسنا سوف يورثنا أكثر من نقل سفارة من مدينة إلى أخرى، "وربما سوف ننقل نحن إلى مكان آخر لأننا لا نستحق هذا المكان المفعم بالحضارة ولم نستطع الدفاع عنه".

وعلى عكس التشاؤم والهوان، تنبأ البعض بأن كثرة الضغط والتضييق سوف يولد الانفجار، وهذا العمل المتمثل في نقل السفارة إلى القدس سوف يولد ردة فعل عكسية على الهدوء القائم، وقيام انتفاضة عارمة تجلي كل التخاذل السابق، وينفض الغبار عن أجنحة الأمة.

وكما هي العادة في جميع الأمور التي تتعلق بفلسطين، هناك فريق له شماعته الخاصة يعلق على ظهر الأنظمة العربية كل النوائب التي تحل هناك، وعلق أحدهم "القدس_عاصمه_عربيه منذ الأزل وإلى الأبد بس طالما هالجيل بيحكي بسني وشيعي ومش عارف شو انسى وبعد في كتير ترامبات ناطرتنا".

ويرى مغرد آخر أن الحل في فلسطين يكمن في تحرك الفلسطينيين أنفسهم قبل الجميع ونبذ الخلافات، "بس تتفق الأطراف الفلسطينية أول شي ويصيرو مشروع سياسي واحد ممكن ساعتها يصيير لكلشي نتيجه انا كان دعم ولا اي شي كان #القدس_عاصمه_عربيه".

 

 

المصدر : الجزيرة