فوز #كريستيانو_رونالدو.. يكتسح العالم الافتراضي

كريستيانو رونالدو وجوائزه من حوله (ناشطون)
كريستيانو رونالدو وجوائزه من حوله (ناشطون)
يكتسح وسم #كريستيانو_رونالدو مواقع التواصل الاجتماعي تماشيا مع أمجاده الشخصية المتتالية، حيث تخطى جميع منافسيه ونصبته ملكا على عرش الجوائز الكروية للعام المنصرم، كان آخرها مساء أمس.

فقد توّج نجم ريال مدريد ومنتخب البرتغال بجائزة الفيفا -في نسختها الجديدة- أفضل لاعب في العالم لعام 2016، لتكون هذه الجائزة الثانية لصاروخ ماديرا الإسباني في ظرف أسبوعين، بعد تتويجه بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول.

وتعتبر هذه النسخة الأولى من جائزة الفيفا التي يقدمها الاتحاد الدولي لكرة القدم لأول مرة بعد انفصاله عن مجلة فرانس فوتبول، وأقيمت في زيورخ الألمانية.

وبهذه الجائزة يكون رونالدو فرض هيمنته على الجوائز الفردية لـ2016، عام قاد خلاله النجم الملكي ناديه للقب دوري الأبطال وكأس العالم للأندية، فضلا عن قيادة منتخب بلاده للقب كأس أوروبا للمرة الأولى في تاريخه، متفوقا بذلك على منافسيه ليونيل ميسي والفرنسي أنطوان غريزمان.

وغرد الدون عقب فوزه بالجائزة على حسابه الخاص "سعيد للفوز بالجائزة الأفضل للفيفا، لم يكن ممكنا تحقيق ذلك من دون مساندة فريقي والمدربين، أنتم من دعمني يوميا، شكرا لكم جميعا".

ورغم الإشادة باللاعب وقدراته وأنه الأفضل عالميا "وعلى مر تاريخ كرة القدم"، فإن محبي منافسه الأول ميسي يعترفون بتراجع مستوى محبوبهم الكروي الأول ولكنه يبقى الأفضل ويتقدم على رونالدو، حسب رأيهم.

وانطلاقا من التقارير الكروية وآراء المدربين، يرى البعض أن نجم ماديرا (الدون) من أكثر لاعبي كرة القدم في العالم التزاما، ومن أكثرهم مثابرة ويتدرب باستمرار دون تذمر، لدرجة أنه وصف بالخارق الذي يعمل دائماً من أجل تحقيق أحلامه والتفوق في عالم كرة القدم.

وكتب آخرون أن النجم البرتغالي يعطي دروسا في الاجتهاد والعمل، والأمجاد لا تبنى بالمهارات وحدها فقط، بل بالعمل الدؤوب والاجتهاد والإخلاص، وهذا أهم خطوة لحصد الألقاب وتحقيق الأرقام القياسية، وهذا ما يفعله نجم البرتغال.

ولم تخلو المشادات بين محبي ميسي ورونالدو بأحقية الجائزة، وكذلك بين مشجعي الفريقين الإسبانيين، ولا سيما أن حفل التتويج كرّم عددا من نجوم ريال مدريد وتزامنا مع غياب تام للاعبي برشلونة.

المصدر : الجزيرة

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة