أهالي الكرادة يستقبلون العبادي بالحجارة والزجاجات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدة مقاطع مصورة تظهر غضب أهالي منطقة الكرادة في بغداد من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بعد التفجيرات التي وقعت أمس في الكرادة.

حيث رشق مواطنون موكب العبادي بالأحذية والعصي مع وابل من الشتائم، مما جعله يغادر المنطقة، وأكد مواطنون أن الانفلات الأمني الذي يجري في بغداد تتحمل مسؤوليته حكومة العبادي ووزارة الداخلية.

وصبّ أهالي المنطقة جام غضبهم في وجه رئيس الوزراء العراقي، وحملوه المسؤولية الكاملة عن الانفجار الذي ضرب وسط بغداد قرب المنطقة الخضراء، رغم كل الإجراءات الأمنية المشددة ونقاط التفتيش.

وتفاعل مغردون عبر مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسم #تفجير_ الكرادة، وتساءلوا عن كيفية دخول السيارات المفخخة إلى العاصمة العراقية بغداد بعد سيطرة القوات العراقية على مدينة الفلوجة التي كانت تأتي منها السيارات المفخخة لتنظيم الدولة، بحسب وصفهم.

وتفاعل مع الوسم أكثر من عشرة آلاف تغريدة، خلال عدة ساعات من انطلاقه، وتجاوز عدد القتلى في التفجير 130 شخصا، وأكثر من مئتي جريح، مع توقعات بزيادة عدد القتلى، وكان تنظيم الدولة تبنى العملية.

من جانبه، تفقد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي موقع تفجير الكرادة، وتوعد "بالقصاص من الزمر الإرهابية التي قامت بالتفجير"، مبينا أنه "بعد أن تم سحقها في ساحة المعركة تقوم بالتفجيرات كمحاولة يائسة".

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

أعلن اليوم السبت عن افتتاح مؤسسات ومقار للشرطة العراقية في الفلوجة غربي بغداد ضمن استعدادات تقوم بها السلطات المحلية لاستلام الملف الأمني بالمدينة من القوات الحكومية.

ارتفع عدد قتلى تفجير سيارة مفخخة مساء السبت بحي الكرادة وسط العاصمة العراقية بغداد إلى 79 قتيلا و132 جريحا. وأسفر التفجير عن احتراق عدد كبير من المتاجر والسيارات والحافلات.

حذرت المفوضية السامية لشؤون النازحين التابعة للأمم المتحدة من التسرع في إعادة النازحين إلى الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب بغداد، بينما أعلنت السلطات العراقية عن افتتاح مؤسسات ومقار للشرطة بالمدينة.

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة