#جمعة_الأرض.. حشد ضد السيسي وسياساته

كثير من النشطاء استجابوا لدعوة التظاهر التي أطلقت على وسم #جمعة_الأرض، ونزلوا لشوارع القاهرة احتجاجا على سياسات السيسي (مواقع التواصل)
كثير من النشطاء استجابوا لدعوة التظاهر التي أطلقت على وسم #جمعة_الأرض، ونزلوا لشوارع القاهرة احتجاجا على سياسات السيسي (مواقع التواصل)

أشعل المغردون المصريون موقعي تويتر وفيسبوك بآلاف المنشورات عبر وسم #جمعة_الأرض، مطالبين بالنزول للشارع والتظاهر ضد سياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليرد مناصروه بوسم #كلنا_يد_واحده_مع_السيسي.

واستجاب كثير من النشطاء لدعوة التظاهر التي أطلقت على وسم #جمعة_الأرض، حيث خرج مئات النشطاء في مظاهرات جابت شوارع الجيزة والمرج وبولاق الدكرور والشرقية ومناطق أخرى في القاهرة، كما شهدت بعض أحياء الإسكندرية مظاهرات مماثلة.

ومنذ توقيع القاهرة والرياض اتفاقا بنقل السيادة على جزيرتي تيران وصنافير من مصر إلى السعودية، والجدل محتدم بوسائل التواصل بين من يتهم السيسي بالتنازل عن الجزيرتين الواقعتين عند مدخل العقبة بالبحر الأحمر، ومن وافقه على خطوته تلك باعتبار أنه رد الحق لأصحابه.

وصب المغردون جام غضبهم على سياسات العسكر التي هوت بالوضع الاقتصادي للبلد وقَمَعت الحريات، لتُختتم بـ "التنازل" عن أرض مصرية، ليرد الطرف المؤيد للنظام بأنه يثق في سياسات جيشه ورئيسه مهما كانت القرارات.

النخبة الإعلامية ساهمت بقوة في هذا الجدل وغذت طرفي الصراع برؤى عدة، فقد احتشد عشرات الإعلاميين والنشطاء أمام نقابة الصحفيين وسط القاهرة ضمن فعاليات #جمعة_الأرض، وهتفوا ضد سياسة النظام في حين غرد كثير منهم على الوسم وهاجموا النظام بشراسة.

ولفت مغردون إلى أنه وبغض النظر عن نتائج مظاهرات #جمعة_الأرض، فإن المهم هو أن شركاء ثورة يناير اجتمعوا على مطلب رحيل النظام، وهو ما يبشر وفق قولهم بقرب سقوطه.

ولم تخل الساحة أيضا من المؤيدين للسيسي، فوسم #كلنا_يد_واحده_مع_السيسي صعد لقائمة أكثر الوسوم تغريدا في مصر، وفيه برر أنصار النظام قراراته الأخيرة مؤكدين أن نقل سيادة الجزيرتين يعود لمسائل تتعلق بالأمن القومي كما أوضح الرئيس السيسي بخطابه الأخير.

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

للوهلة الأولى يبدو وسم #السيسي_في_قلوب_السعوديين مؤيدا للرئيس السيسي، ولعل هذا ما أراده مطلقو الهاشتاغ، غير أنه تحول بعد دقائق من انتشاره إلى وبال على السيسي ونظامه، وجرد للمثالب لا المناقب.

بدأ الناشط أحمد البحيري حلقته من برنامج “#الأسبوع_ف_كيس” بموجة سخرية لأحداث شهدتها مصر مؤخرا، أبرزها تصريح السيسي للتلفزيون الكوري بأنه رجل عسكري وليس دبلوماسيا، بالإضافة لأزمة الدولار التي تمر بالبلاد.

انتقد النشطاء المصريون ما سموه تحميل السيسي الشعبَ مسؤولية بناء مصر، بينما تمضي سياساته بتدمير اقتصاد البلد عبر “مشاريع الفنكوش” التي أثبتت فشلها وحملت خزينة الدولة عشرات المليارات.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة