#أنقذوا_الموصل.. جبهة تسابق الرصاص

Iraqi security forces gather on the east of Mosul during preparations to attack Mosul, Iraq, October 15, 2016. REUTERS/Azad Lashkari
تحذيرات من مشاركة مليشيات الحشد الشعبي بمعركة الموصل بسبب سجلها الدموي وإدانتها بارتكاب جرائم طائفية ضد أهالي الفلوجة وغيرهم (رويترز)

أطلق نخبة من النشطاء والمغردين عبر وسم #أنقذوا_الموصل صرخة استغاثة لإنقاذ الموصل من مطرقة مليشيات الحشد الشعبي وسندان تنظيم الدولة، وما لبثت أن أصبحت ضمن قائمة الأكثر تداولا على مواقع التواصل.

وحذر نشطاء من أن مشاركة مليشيات الحشد الشعبي -التي سبق إدانتها بارتكاب جرائم طائفية ضد أهالي الفلوجة وغيرهم- تعني عمليا تعريض حياة أكثر من 1.5 مليون من سكان الموصل لخطر الموت والتعذيب.

وفي خضم المعارك الجارية في مدينة الموصل وضواحيها، تشتعل مواقع التواصل لتنقل مجريات الأحداث أولا بأول، في حين يستغلها أنصار الأطراف المتقاتلة في رفع المعنويات وجلب الدعم.

وتصدرت الوسوم المرتبطة بثاني أكبر مدينة عراقية قوائم الأكثر تداولا في معظم الدول العربية، ورأى المغردون أنه لا ينبغي أن يترك أهل الموصل فريسة لتنظيم الدولة وخطر المليشيات الطائفية، مطالبين بإبعاد مليشيات الحشد عن المعركة واستبدالها بقوات تركية إن لزم الأمر.

ويرى نشطاء أنه لو لم تكن للإيرانيين وحكومة بغداد نوايا سيئة بعد #معركة_الموصل لما عارضوا بهذه الشدة رغبة الأتراك في المشاركة، مطالبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالتدخل ضد ما أسموه خطة لتهجير أهالي الموصل وتغيير تركيبتها السكانية.

وفي الطرف، المقابل رأى البعض أن معركة الموصل شأن داخلي، ويجب أن تكون معركة عراقية خالصة دون تدخل أي قوات خارجية، ليرد آخرون بأن المعارك السابقة التي خاضتها مليشيات الحشد منفردة انتهت بكوارث إنسانية وجرائم طائفية وثقتها المنظمات الدولية والأمم المتحدة.

أما أنصار تنظيم الدولة فقد كان لهم نشاط بارز على هذه الوسوم أيضا، حيث يحرصون على توثيق أي عملية يقومون بها ضد القوات التي تهاجمهم، ويسعون من خلال مواقع التواصل إلى كسب الحرب المعنوية وإثبات قدرتهم على الصمود.

ووسط هذه الأمواج من التغريدات، شن النشطاء هجوما لاذعا على الأمم المتحدة وذلك بعد تصريحها الذي استباق المعارك بإبداء القلق على مصير المدنيين، معتبرين أنها أسهمت وسكتت على احتلال وتدمير العراق.

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

People who fled the Islamic State's strongholds of Hawija and Mosul, receive aid at a camp for displaced people in Daquq, Iraq, October 13, 2016. Picture taken October 13, 2016. REUTERS/Ako Rasheed

حذرت منظمة “أنقذوا الأطفال” من أن أكثر من نصف مليون طفل في الموصل معرضون لخطر الموت، كما حذرت الأمم المتحدة من الخطر المحدق بـ1.5 مليون شخص في المدينة جراء المعارك.

Published On 17/10/2016
كلمة لرئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني بشأن معركة الموصل

أعلن رئيس إقليم كردستان العراق انتهاء المرحلة الأولى من معركة استعادة الموصل بسيطرة قوات البشمركة على 200 كلم من تنظيم الدولة، وسط أنباء عن أن المعركة ستستغرق ثلاثة أسابيع.

Published On 17/10/2016
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة