دعوات لقصف #ريمة_حميد بعد تسريب صالح

النشطاء طالبوا بقصف منطقة ريمة حُميد مسقط رأس صالح (أسوشيتد برس)
النشطاء طالبوا بقصف منطقة ريمة حُميد مسقط رأس صالح (أسوشيتد برس)

عقب التسريب الأخير الذي بثته الجزيرة للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، طالب نشطاء قوات التحالف بقصف معسكر #ريمة_حميد الذي ورد ذكره في التسجيل واستمات صالح في الدفاع عنه باعتباره مخزنا لأسلحة نوعية يملكها.

وأطلق مغردون ونشطاء عدة وسوم بعد أن فجر التسجيل المسرب جدلا في الشارع اليمني، كان أبرزها #تسريبات_صالح_الجايفي و #ريمة_حميد و #صاحب_أبين، امتلأت بمئات المنشورات التي حوت سخرية وتحليلا لما جاء في التسجيل.

واتهم النشطاء عبر وسم #تسريبات_صالح_الجايفي الرئيس المخلوع بقتل قائد قوات الاحتياط اليمنية اللواء علي الجايفي، بينما اعتبر البعض أن صالح ما زال هو المتحكم بالجيش اليمني، وأضاف آخرون أنه من أوصل الحوثيين إلى صنعاء وانقلب على الرئيس الشرعي هناك.

واعتبر المغردون أن التسجيل يكشف عن الطريقة التي كان يحكم بها صالح البلاد، وعن حجم الحقد الذي يحمله تجاه أي مؤسسة أو فرد يخرج عن طوعه.

أما وسم #ريمة_حميد فقد احتل صدارة الترتيب عند النشطاء اليمنيين، وذلك بعد ذكر المخلوع اسم هذه المنطقة التي هي مسقط رأسه وتضم معسكرات تحوي سلاحا حافظ عليه حتى بعد تسليمه السلطة عام 2012.

وطالب النشطاء قوات التحالف العربي بقصف المنطقة للتخلص من السلاح الموجود فيها، واعتبر آخرون أن تحرير صنعاء مقترن بالتخلص من السلاح الموجود في هذه المنطقة، ليتساءل آخرون لماذا كل هذا الخوف من قبل صالح على هذه المنطقة من خلال لغة التهديد التي أطلقها في حال قرر أي شخص الاقتراب منها.

من جهة ثانية دشن نشطاء وسم #صاحب_أبين للدلالة على لغة التعالي التي كان يستخدمها المخلوع ويثير فيها النعرات المناطقية، في إشارة منه للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي ينتمي لمحافظة أبين جنوب اليمن.

واتهم المخلوع في التسجيل بعض قادة الجيش بأنهم عملاء للرئيس الشرعي للبلاد وهدد بحرقهم وتصفيتهم، وهو ما قابله النشطاء بالسخرية وردد العديد منهم بأنهم عملاء لصاحب أبين لأنه الرئيس الشرعي ويحمل مشروع اليمن الاتحادي بحسبهم.

 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة