"فلسطين الرباط".. أرض مخضبة وحجارة مناضلة

"هنا بدأت الحكاية، وما زالت فصول الرواية تحكي قصة شعب صامد، وجرح نابض، قصة أرض مخضبة وحجارة مناضلة ودماء تروي أشجار فلسطين".

بهذه المقدمة بدأ الشيخ محمد العريفي فيلمه القصير تحت عنوان "فلسطين الرباط" وذلك بالتزامن مع رباط المقدسيين في المسجد الأقصى لصد اقتحامات المستوطنين الإسرائيليين، حيث حقق الفيلم خلال يومين تفاعلا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي بعدد مشاهدات فاق سبعين ألف مشاهدة على يوتيوب.

وقد تحدث العريفي في ثماني دقائق عن جرائم الاحتلال ضد الإنسان والأرض والمقدسات، وعن المرابطين في المسجد الأقصى الذين يدافعون عن حقهم المسلوب من "عدو غاصب رمل النساء ويتم الأطفال وشرد الناس وهجرهم من ديارهم".

العريفي في ختام الفيلم قال إنه لا يجوز للأمة أن تنسى فلسطين، مذكرا بصمود أهلها وأنه رغم كل ما حدث لهم من مآس فإن ذلك "لم يكسر في نفوسهم حب العودة إلى الوطن جيلا بعد جيل".

يذكر أن قناة العريفي على يوتيوب يتابعها أكثر من ستمئة ألف شخص، وتحظى بتفاعل ونسب مشاهدة جيدة، وهي ليست المرة الأولى التي يخص فيها الشيخ بلدا بفيلم يحكي معاناته، حيث أنجز فيلم "شام العزة" الذي وصّف فيه المأساة التي يتعرض السوريون لها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يتعرض المسجد الأقصى منذ احتلاله عام 1967 لاعتداءات متواصلة أبرزها اقتحامات وزراء ونواب بالكنيست وأفراد الشرطة والمستوطنين ومحاولتهم أداء طقوس دينية، وهو ما يؤدي إلى توتر في المسجد.

شكّل بناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى هاجسا لزعماء الاحتلال الإسرائيلي -السياسيين منهم والدينيين- منذ قيام إسرائيل، وظل هذا الموضوع نقطة رئيسية على أجندة الأحزاب الإسرائيلية.

بعد تجدد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى المبارك لليوم الثالث على التوالي، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالتنديد بحالة الموات الرسمي العربي ضد الانتهاكات الإسرائيلية.

لم يمر القرار الإسرائيلي القاضي بتقسيم أوقات زيارة المسجد الأقصى المبارك في فلسطين بين المسلمين واليهود مرور الكرام في تركيا، حيث أطلق نشطاء فلسطينيون وعرب وأتراك دعوات للتصدي له.

المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة