هل رونالدو وميسي بين العشرة الأكثر تتويجا؟

رونالدو غاب عن القائمة وميسي احتل المركز الرابع فيها (الأوروبية/الجزيرة)
رونالدو غاب عن القائمة وميسي احتل المركز الرابع فيها (الأوروبية/الجزيرة)

أسدل الستار السبت الماضي على موسم أوروبي آخر بعد تتويج ريال مدريد بلقب دوري الأبطال للمرة الـ11 في تاريخه، وأضاف لاعبو الملكي لقبا جديدا إلى رصيدهم لمحاولة دخول قائمة أكثر اللاعبين تتويجا في تاريخ الكرة.

ولكن فوز النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بلقب دوري الأبطال للمرة الثالثة في تاريخه لم يسعفه للدخول إلى قائمة اللاعبين العشرة الأكثر تتويجا بالألقاب والجوائز، بخلاف غريمه ليونيل ميسي الذي يحتل المركز الرابع فيها.

ويسيطر برشلونة على القائمة بفضل لاعبين حاليين وسابقين، فيما كان لافتا غياب كامل للاعبي الريال عن القائمة التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية واعتمدت المعايير التالية لوضعها:

  • كأس العالم: عشر نقاط
  • البطولات القارية (دوري الأبطال، وكأس ليبرتادوريس): ثماني نقاط
  • البطولات المحلية: سبع نقاط
  • بطولة أمم أوروبا/الدوري الأوروبي: ست نقاط
  • الكؤوس المحلية: خمس نقاط
  • الكؤوس المحلية الأخرى: ثلاث نقاط
  • كأس العالم للأندية: ثلاث نقاط
  • كأس القارات: ثلاث نقاط
  • كؤوس السوبر: نقطة
  • اللاعبون الموجودون في القائمة يجب أن يكون في جعبتهم أحد ألقاب الدوريات الأوروبية الرئيسية (إنجلترا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا) وأن يكونوا مشاركين مع فرقهم ولم يعتزلوا اللعب.
سيزار الأكثر تتويجا بالألقاب حسب صحيفة ديلي ميل البريطانية (الأوروبية-أرشيف)

وتاليا القائمة:

10- المدافع الألماني الدولي فيليب لام: 118 نقطة

9- لاعب خط الوسط الإسباني سيرجيو بوسكيتس: 121

8- لاعب خط الوسط الإسباني خافي هرنانديز: 131

7- لاعب خط الوسط الألماني باستيان شفانشتايغر: 133

6- المدافع الإسباني جيرارد بيكيه: 137

5- المدافع البرزيلي ماكسويل: 140

4- المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي: 151

3- المدافع البرازيلي داني ألفيش: 152

2- لاعب خط الوسط الإسباني أندريس أنييستا: 154

1- الحارس البرازيلي خوليو سيزار: 155

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

يعتمد منتخب البرتغال بشكل مبالغ فيه على كريستيانو رونالدو، ويعاني من أجل العثور على بدلاء للاعبين المخضرمين، لكنه تحت قيادة المدرب فرناندو سانتوس لا يزال يشكل تهديدا للخصوم ببطولة أوروبا.

خيم القلق على منتخب الأرجنتين بعد استبدال ليونيل ميسي بسبب مشكلة بالظهر خلال مباراة ودية انتهت بفوز الأرجنتين 1-صفر على هندوراس، بإطار الاستعداد لخوض النسخة المئوية من كأس كوبا أميركا.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة