أزمة حادة تهدد كرة القدم السودانية

مقر اتحاد كرة القدم السوداني في الخرطوم (الجزيرة)
مقر اتحاد كرة القدم السوداني في الخرطوم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

 
عادت أزمة كرة القدم السودانية للواجهة من جديد، وبشكل يبدو أكثر تعقيدا من سابقاته، بعدما أعلن نادي الهلال انسحابه من بطولة دوري الدرجة الممتازة واتهامه لاتحاد الكرة بمحاباة منافسه التقليدي المريخ.
 
ولم تجد السلطات الرياضية في اتحاد كرة القدم غير التأكيد على تنفيذ القانون على جميع المنسحبين مهما كانت قيمتهم.
 
وكان الهلال أرفق في خطاب انسحابه أسماء أربعة أندية، هي هلال كادوقلي والأهلي مدني والميرغني العطبراوي والرابطة كوستي، قال إنها قررت التضامن معه والانسحاب من البطولة.

في المقابل، أعلنت ثلاثة أندية، هي الأهلي والرابطة وهلال كادوقلي، تكذيب ما أعلنه الهلال والتمسك بعدم مخالفة القانون، وفق ما جاء في بيان منفصل لكل منها.
 
ملابسات الأزمة
وتعود ملابسات الأزمة إلى قرار لجنة الاستئنافات باتحاد الكرة تجريد هلال كادوقلي نقاط مباراته مع المريخ، وتحويلها لصالح الأخير بسبب إشراكه لاعبا من جنوب السودان بطرق غير قانونية.
 
وإضافة لذلك، قررت اللجنة إعادة مباراتي المريخ والأمل عطبرة لإشراك الأخير لاعبا اتهم "بالبصق" على حكم دون أن يخضع للإيقاف عاما كاملا، وفق القانون الرياضي السوداني.
 
ورأى الهلال أن القرارات التي اتخذت لمصلحة المريخ ستساعد الأخير في الظفر بلقب البطولة التي شارفت على نهايتها، معتبرا ذلك محاولة لمساعدة منافسه التقليدي.
 
ووفق أمينه العام عماد الطيب، فإن هناك تجاوزات للقانون ارتكبت لصالح المريخ "مما يهدر قيم العدالة والتنافس الرياضي".
 
ونفذ نادي الأمل عطبرة انسحابه من البطولة بعدما غاب أمس عن أداء مباراته المعادة مع المريخ في ملعب الأخير بأم درمان، ما قد يعرضه إلى عقوبة مزدوجة وفق القواعد العامة للائحة كرة القدم. 
 
التزام القانون
واكتفى عضو اتحاد الكرة محمد سيد أحمد بالإشارة إلى وجود قانون يحكم العمل الرياضي في البلاد، داعيا في تعليقات صحفية الجميع للالتزام بالقانون. 
 

‪محمد سيد أحمد دعا الجميع للالتزام بالقانون‬  (الجزيرة)

وأعلن أن الاتحاد "لا يتعامل مع مذكرات أو خطابات جماعية للأندية وإنما مع كل ناد عبر خطاب منفصل يؤكد فيه موقفه من الاستمرار في البطولة أو الانسحاب منها".
 
من جهتها، أكدت وزارة الشباب والرياضة حرصها على احترام القرارات الفنية لاتحاد الكرة، والتزامها بكل ما تصدره من قرارات على كافة المستويات، حاثة جميع الأندية على الامتثال للقانون.
 
وقالت الوزارة -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- إنها ستطلع رئاسة الجمهورية على ملابسات ما حدث والآثار المترتبة على مستقبل الكرة بالبلاد، إذا ما اضطرت الدولة للتدخل لإلغاء قرارات اتحاد كرة القدم، الأمر الذي قد يكلف الكرة السودانية عقوبات دولية.
 
تمسك بالانسحاب
وفي السياق، أعلن رئيس نادي الأمل عطبرة، جمال حسن سعيد، التمسك بالانسحاب من البطولة، مشيرا إلى التزامه باتفاقه مع الهلال على الانسحاب. 
 

‪فريق الهلال‬ (الجزيرة)

وقال سعيد للصحفيين إن ناديه انسحب من البطولة "لعدم احترام القانون، ونعلم ماذا يقول هذا القانون إذا ما نفذنا انسحابنا" لافتا إلى تعرض ناديه لكثير من الظلم من الاتحاد ولجانه المختلفة.
 
بدوره، قال المحلل الرياضي النعمان حسن "ما تشهده الساحة الرياضية من تصعيد وتصيد مضاد تجاه الفوضى الإدارية والقانونية ليس إلا دليلا على أن الحال سيبقى على ما هو عليه وإن تغير أبطال المسرح الحالي".
 
ولفت حسن في زاويته بصحيفة الصدى الرياضية إلى "عدم إمكانية استمرار أي دوري للدرجة الممتازة دون الهلال والمريخ" مطالبا بـ "الحكمة في معالجة الأزمة الحالية بعدما أصبحت الساحة الرياضية بعيدة عن معناها الحقيقي".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختتم فريق المريخ السوداني موسمه الكروي باحتفاظه بلقب بطولة كأس السودان التي فاز بها للمرة الـ21 مستفيدا من انسحاب غريمه التقليدي الهلال -بسبب استقالة مجلس إدارته- من مباراة النهائي التي كان يفترض أن تجمعهما في ختام الموسم الكروي.

أسدل الستار مساء الثلاثاء على النسخة الـ18 لدوري السودان الممتاز لكرة القدم باستعادة المريخ لقب البطولة الذي فقده العام الماضي لصالح غريمه الهلال، ووداع “حزين” لفريق هو الأعرق بين الأندية السودانية.

عادت أمس منافسات الدوري السوداني في أسبوعه العشرين بمباراة جمعت الأهلي الخرطوم وأمل عطبرة انتهت بفوز الأول بثلاثة أهداف بدون مقابل. وكانت المنافسات توقفت لتفسح المجال أمام مشاركة المنتخب السوداني في تصفيات أمم أفريقيا 2012 التي تحتضنها الغابون وغينيا الاستوائية.

انتهت القمة الاحتفالية بين المريخ المتوج بلقب الدوري وجاره الهلال بالتعادل 2-2 الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة 15 من الدوري السوداني لكرة القدم.

المزيد من اتحادات رياضية
الأكثر قراءة