ديربي بين فالنسيا وإشبيلية وبنفيكا يواجه يوفنتوس

القرعة سحبت اليوم الجمعة في نيون السويسرية (الفرنسية)
القرعة سحبت اليوم الجمعة في نيون السويسرية (الفرنسية)

أسفرت قرعة الدور النصف النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم التي سحبت اليوم الجمعة في نيون السويسرية، عن قمة إسبانية خالصة بين فالنسيا وإشبيلية، وأخرى نارية بين بنفيكا البرتغالي ويوفنتوس الإيطالي.

وتقام مباراتا الذهاب يوم 24 أبريل/نيسان الحالي، والإياب في أول مايو/أيار المقبل، بينما ستجرى المباراة النهائية على ملعب فريق "يوفنتوس ستاديوم" يوم 14 مايو/أيار المقبل.

وبموجب القرعة التي شارك في سحبها نجم يوفنتوس الدولي السابق تشيرو فيرارا سفير المباراة النهائية، لن تكون هناك مباراة نهائية إسبانية على غرار العام قبل الماضي عندما أحرز أتليتكو مدريد اللقب على حساب مواطنه أتلتيك بلباو، لكن إسبانيا ضامنة تواجد أحد ممثليها في تورينو.

وضرب إشبيلية بقوة في إياب دور الثمانية عندما حول تأخره صفر-1 ذهابا أمام بورتو بطل المسابقة عامي 2003 و2011، إلى فوز كبير 4-1 إيابا، وواصل زحفه نحو اللقب الثالث في تاريخه في المسابقة بعد عامي 2006 و2007.

بدوره أبلى فالنسيا البلاء الحسن وحقق "المعجزة" عندما سحق بازل السويسري بثلاثية نظيفة إيابا الخميس وهي النتيجة ذاتها ذهابا في سويسرا، قبل أن يعزز بثنائية في الوقتين الإضافيين وينهي اللقاء بخماسية نظيفة عززت آماله بالتتويج بلقب المسابقة للمرة الثانية بعد عام 2004 خلال عصره الذهبي الذي خاض خلاله نهائيين في دوري أبطال أوروبا عامي 2000 و2001.

يوفنتوس يملك الأسلحة اللازمة
للذهاب بعيدا في المسابقة (الفرنسية)

يوفنتوس / بنفيكا
في المباراة الثانية، تصطدم رغبة يوفنتوس بطل أعوام 1977 و1990 و1993 ببلوغ النهائي الذي يستضيفه على ملعبه، ببنفيكا الوحيد بين رباعي المربع الذهبي الذي لم يظفر بلقب المسابقة، لكنه يملك لقبين في مسابقة كأس الأبطال عامي 1961 و1962.

وقدم يوفنتوس عروضا جيدة محليا حيث بات قاب قوسين أو أدنى من التتويج باللقب الثالث، حيث يبتعد بفارق ثماني نقاط عن مطارده المباشر روما قبل ست مراحل من نهاية الموسم، وقاريا أيضا منذ خروجه خالي الوفاض من دوري أبطال أوروبا ومن دور المجموعات.

ويملك يوفنتوس الأسلحة اللازمة للذهاب بعيدا في المسابقة في مقدمتها الأرجنتيني كارلوس تيفيز والإسباني فرناندو ليورنتي والتشيلي أرتورو فيدال وصانع ألعابه أندريا بيرلو الذي افتتح التسجيل من ركلة حرة رائعة في مرمى ليون الفرنسي في إياب دور الثمانية أمس الخميس.

بدوره يشارك بنفيكا في المسابقة بعدما خرج خالي الوفاض من المسابقة القارية العريقة، وهو يسيطر بجلاء على الدوري المحلي حيث اقترب كثيرا من استعادة اللقب الذي سيطر عليه غريمه التقليدي بورتو في الأعوام الثلاثة الأخيرة.

وحقق بنفيكا الساعي إلى لقبه الأول في المسابقة، تسعة انتصارات متتالية محليا، وهو صعب المراس على ملعبه "لا لوش" حيث لم يخسر عليه حتى الآن هذا الموسم. وينافس بنفيكا على أربع جبهات هذا الموسم، وهي المسابقة القارية والدوري المحلي والكأس وكأس الرابطة المحليتان.

المصدر : وكالات