تعاون برازيلي أميركي لأمن المونديال


تعهدت البرازيل بتدريب 50 ألف شرطي بمساعدة الولايات المتحدة الأميركية لضمان حفظ الأمن خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2014 ودورة الألعاب الأولمبية عام 2016.

وأكدت الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف اليوم الثلاثاء أن مجموعة من هذه القوة ستباشر عملها خلال كأس القارات التي تقام من 15 إلى 30 يونيو/حزيران المقبل، وكذلك خلال تجمع الشبيبة العالمي بين 23 و28 يوليو/تموز المقبل المقرر أن يقام مبدئيا برعاية البابا الجديد الذي سيخلف البابا بنديكت الـ16 المستقيل من منصبه نهاية الشهر الماضي.

وكانت البرازيل أطلقت في أغسطس/آب الماضي خطة أمنية لحفظ الأمن خلال مونديال 2014 وهي تتضمن تشكيل قوة خاصة مكونة من 25 ألف رجل لمساندة رجال الشرطة الـ50 ألفا التي تنوي مباشرة تدريبهم.

وقالت روسيف "منذ العام الماضي ونحن نعطي دروسا خاصة بمشاركة الولايات المتحدة لتكوين هذه القوة في البرازيل"، مضيفة "أن الهدف من ذلك هو تحديث إمكانيات الشرطة لدينا وخلق قوة أمنية محترفة لحفظ الأمن العام".

وستعتمد هذه الإستراتيجية الأمنية أيضا على قوة عسكرية هدفها تجنب ثلاثة أمور كبيرة قد تعكر صفو الأمن في البلاد وهي: الجريمة المنظمة، والعنف المتوقع من قبل المشجعين، وإمكانية وقوع أعمال إرهابية.

وختمت روسيف "إنه الإرث الكبير الذي سيبقى للبلاد بعد تنظيم مثل هذه المناسبات الكبيرة هو إعداد 50 ألف شرطي بشكل جيد لحفظ أمن الناس الذين يعيشون هنا، والسهر على سلامة مليوني سائح يتوقع قدومهم إلى البرازيل كل عام".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

بعد نحو ثلاثة أسابيع من المنافسات في مدن بولندا وأوكرانيا، يسدل الستار مساء اليوم على بطولة كأس أمم أوروبا في العاصمة الأوكرانية كييف بمباراة إسبانيا وإيطاليا النهائية. وبانتهاء هذا العرس الكروي، ستتجه الأنظار مباشرة صوب كأسي القارات 2013 و العالم 2014 بالبرازيل.

طالب برنامج الأمم المتحدة للبيئة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالعمل على إقامة “مونديال أخضر” عام 2014 في البرازيل، وذلك في تقرير نشر في برازيليا يوم الثلاثاء.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة