نوادي تونس تختبر الاستثمار التجاري

مجدي بن حبيب-تونس

لئن ظلت العلامة التجارية المسجلة حكرا على الأندية العالمية الكبرى، فإن أندية تونسية بدأت تتحسس خطواتها نحو دخول منظومة الاستثمار التجاري لاسم الفريق وعلامته المميزة، من خلال فتح متاجر تعرض منتوجات وتجهيزات رياضية تحمل شعار الفريق، لتعزيز خزانة النادي ودعم عائداته المالية.

وتهدف التجربة أساسا إلى مساعدة الأندية على الخروج من أزماتها المالية وإيجاد موارد إضافية قارّة من جهة، وإلى مزيد التعريف به وتسويقه في الداخل والخارج، وحماية المنتج الأصلي للفريق من ظاهرة التقليد والبيع خارج أسوار النوادي.

وكان النادي الأفريقي أول الأندية التونسية التي خاضت هذه التجربة، بفتحه متاجر خاصة به يعرض فيها تجهيزات رياضية وملابس وأحذية وهدايا وتحفا وحقائب، تحمل كلها شعار النادي وتوزع حصريا في فروع المتاجر الرسمية للنادي.

بن ساسي: إقبال جماهير الأفريقي يتزايد
من موسم إلى آخر على متاجره الرياضية  (الجزيرة)

ضخ موارد مالية
ويقول عضو مجلس إدارة النادي إلياس بن ساسي إن إنشاء المتاجر يعود إلى سنة 2005، وإن التجربة انطلقت لضخ موارد مالية إضافية وتسويق صورة "الأحمر والأبيض" في تونس وخارجها.

وأضاف أن "متاجر الأفريقي الرسمية تهدف إلى الحفاظ على شعار الفريق، وترويج كل ما يحمل اسم النادي وشعاره لمشجعي الفريق لمنع ترويج أزياء مقلدة وغير رسمية، في مسالك تجارية أخرى قد تستغل الشعار لتحقيق غايات تجارية على حساب النادي".

وكشف المتحدث للجزيرة نت أن إقبال جماهير الأفريقي يتزايد من موسم إلى آخر على المتاجر، وأن عائداتها تساهم في دعم الميزانية بما يزيد على 300 ألف دولار سنويا، بفضل ما يقتنيه المشجعون من معروضات.

وتسعى إدارة النادي إلى فتح متاجر جديدة في عدد من مدن البلاد لزيادة ترويج منتجاتها، خاصة بعد نجاح التجربة في ضخ موارد مالية ساهمت في الحد من المصاعب المالية التي يعيشها الفريق، في ظل انحسار مداخيله بسبب حظر دخول الجماهير للملاعب على خلفية الانفلات الأمني وأحداث العنف التي تلت الثورة.

شركة اقتصادية رياضية
من جهته، أعلن الترجي التونسي الأسبوع الماضي افتتاحه متاجر رسمية خاصة به، وإطلاق مشروع جديد يدخل ضمن أهداف النادي التجارية ورؤيته الاقتصادية التي يعتزم تنفيذها في آفاق سنة 2019.

 المبخوت: هدفنا تحويل النادي إلى شركة اقتصادية (الجزيرة)

يقول عضو مجلس إدارة الترجي والمسؤول عن المشروع عبد الستار المبخوت إن فتح المتاجر هو خطوة أولى على درب تحويل النادي إلى مؤسسة اقتصادية تحمل علامة تجارية مسجلة وتروج منتوجاتها وفق مسالك تجارية قانونية.

ويعتبر المبخوت -وهو أستاذ جامعي في المحاسبة وخبير اقتصادي ورياضي- أن الترجي بدأ يعد دراسة شاملة لتنفيذ مشروع تجاري متكامل يهدف لتحويل النادي إلى شركة اقتصادية تنشط في مجال الرياضة والخدمات، عبر إنشاء سلسلة من المتاجر والمحلات التي تعرض منتجات تحمل علامة الفريق، وافتتاح سلسلة من المطاعم أو المقاهي ومحلات الترفيه والخدمات.

250 ألف دولار
وكشف المبخوت للجزيرة نت أن رأسمال المتاجر ناهز حاليا 250 ألف دولار، مشيرا إلى افتتاح فروع أخرى خاصة بالنادي، بطل دوري أبطال أفريقيا وبطل الدوري المحلي في المواسم الثلاثة الماضية، ويحتل المرتبة 60 في التصنيف العالمي لأندية كرة القدم.

وحذا كل من النجم الساحلي والنادي الصفاقسي حذو نادييْ العاصمة، إذ افتتح الساحلي في 2010 متجره الخاص الذي لقي نجاحا منقطع النظير في بدايته، رغم الصعوبات التي شهدها عندما تعرض للحرق والنهب إبان اندلاع الثورة في يناير/كانون الثاني 2011.

كما نسج النادي الصفاقسي -وهو فريق عاصمة الجنوب التونسي- على نفس المنوال، وافتتح في صائفة 2011 متجره الرسمي الذي يقع قريبا من مركّب الفريق.

المصدر : الجزيرة