لوكتي يتحدى الأسطورة فيلبس بالأولمبياد

المنافسة بين فيلبس ولوكتي لا تقف عند أحواض السباحة (الألمانية)
يبرز مايكل فيلبس ورايان لوكتي، بلا شك، في صدارة أشهر سباحي الولايات المتحدة، وقد صار كل منهما نجما عالميا يملك الملايين بفضل تألقه في أحواض السباحة.

وتمثل المواجهة المرتقبة بين الاثنين في دورة الألعاب الأولمبية القادمة "لندن 2012" الحدث الأبرز في منافسات السباحة بهذه الدورة الأولمبية.

يقول فيلبس "عندما أنزل ورايان إلى حوض السباحة، لا أريده أن يفوز ولا يريدني هو أن أفوز، خارج حوض السباحة، نجلس معا، نلعب ونمرح معا، ويمازح كل منا الآخر ويمكننا الحصول على قسط من الراحة. ولكن عندما نستعد للنزول إلى حوض السباحة، تنطلق المعركة بيننا".

وقبل أربع سنوات، كان الترتيب والتدرج في هذه الموقعة واضحا للغاية، وكان فيلبس، الفائز بـ14 ميدالية ذهبية هو البطل والقائد الذي لا يقاوم بينما كان لوكتي مجرد سباح وسط السباحين.

وأحرز لوكتي ميداليتين ذهبيتين ومثلهما من البرونز في أولمبياد بكين 2008 ولكن هذا النجاح توارى خجلا خلف النجاح الهائل لفيلبس الذي أحرز ثماني ميداليات ذهبية في نفس الدورة. ولذلك كانت معظم الأضواء والعقود الإعلانية المغرية من نصيب فيلبس.

ورغم ذلك، تحولت الأضواء نسبيا قبل أولمبياد لندن 2012 وأصبح لوكتي في بؤرة الضوء أكثر من فيلبس، الحائز حتى الآن على 16 ميدالية أولمبية.

وإذا حصد فيلبس ثلاث ميداليات أخرى في أولمبياد لندن، سيتفوق بذلك على لاعبة الجمباز السوفياتية السابقة لاريسا لاتينينا، ويقفز إلى صدارة قائمة أكثر الرياضيين حصدا للميداليات الأولمبية في التاريخ. وأعلن فيلبس بوضوح أن أولمبياد لندن ستكون الدورة الأولمبية الرابعة له، والأخيرة.

ولكن، من المنتظر أن يكون لوكتي هو النجم الأبرز في أولمبياد لندن، وبالنسبة لشبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأميركية، يمكن أن يكون لوكتي القادم من ولاية فلوريدا "الوجه المثير" للأولمبياد. كما تصدر لوكتي حديثا قائمة أفضل الأجسام لهذا الصيف في القائمة التي نشرتها مجلة "هيلث".

فيلبس على بعد ثلاث ميداليات أولمبية ليكون الأكثرر تتويجا في التاريخ (الفرنسية)

علامة تجارية
ولا يقتصر الحديث عن لوكتي على الناحية الرياضية، حيث أصبح اللاعب علامة تجارية وجذب إليه المشجعين ووكالات الدعاية والإعلان من خلال تدريباته الرائعة وجسده المتناسق ومظهره الأنيق وعينيه الزرقاوين وابتسامته الساحرة.

وقال بوب دورفمان المدير التنفيذي لشركة "بيكر ستريت" الإعلانية إن جزءا من هذه الشهرة والأضواء يعود لقدرة لوكتي على حصد الميداليات، في حين يأتيه الجزء الآخر لحسن مظهره وأناقته.

وأضاف دورفمان "إذا لم يستطع (لوكتي) التفوق على مايكل فيلبس في أي شيء آخر، فإنه يستطيع التغلب عليه في هذا المجال".

وضمن لوكتي (27 عاما) عقودا إعلانية هذا العام بقيمة 2.3 مليون دولار، وفي حال حقق مزيدا من النجاح في أولمبياد لندن، سيحصل على حوافز إضافية وإن لم تعلن قيمتها.

ولذلك، فليست مفاجأة أن يصبح لوكتي هو "السمكة الذهبية" في أولمبياد لندن على حساب فيلبس، وقد اعترف فيلبس نفسه بذلك عندما قال "لوكتي دمرني في اللقاءات الكبيرة على مدار العامين الماضيين". ورغم ذلك، أكد لوكتي أن فيلبس هو "أفضل سباح في العالم على الإطلاق".

وتفوق لوكتي على فيلبس في البطولة الأميركية عام 2010، في السباقات الثلاثة التي جمعت بين الاثنين. وبعد ثلاثة أسابيع، تفوق لوكتي مجددا في دورة الألعاب الأميركية، وقد برز اسم لوكتي وبزغ نجمه على فيلبس قبل بطولة العالم للسباحة التي استضافتها شنغهاي عام 2011.

وتجاوز لوكتي فيلبس في سباقي 200 متر حرة ومتنوع وأصبح لوكتي أول سباح يحقق رقما قياسيا عالميا جديدا في سباق 200 متر متنوع بعد حظر ارتداء بدلة السباحة عالية التقنية حيث قطع مسافة السباق في دقيقة واحدة و54.00 ثانية.

تغيير النظام الغذائي سمح للوكتي يتحقيق نتائج جيدة (غيتي)

نظام غذائي
واعتمدت هذه الطفرة في أداء لوكتي على برنامج غذائي يتسم بمزيد من الحذر. وكان لوكتي من هواة الوجبات الجاهزة السريعة التحضير ولكنه أصبح الآن أكثر حذرا بشأن طعامه.

وقبل أربع سنوات، حرص لوكتي على تناول طعامه بشكل حصري في مطاعم ماكدونالدز في العاصمة الصينية بكين، على عكس باقي الرياضيين الذين تناولوا طعامهم بمطعم القرية الأولمبية.

وفي أوائل العام الماضي، لجأ لوكتي إلى تغيير عاداته الغذائية بشكل تام. وأصبحت الوجبات الجاهزة والسريعة التحضير "قمامة" بالنسبة له، ولم تعد تستهويه على الإطلاق.

ونجح أخصائيو التغذية في توعية لوكتي، وأجروا له فحوصات متتالية، وقالوا إنه على الرغم من النسب الجيدة للعناصر المختلفة في جسمه، يستطيع لوكتي أن يحظى بنسب أفضل من خلال تناول الأطعمة المناسبة. ومنذ ذلك الحين، يفضل لوكتي تناول الدجاج المشوي والخضراوات.

وأصبح الأمر الذي يترقبه الجميع حاليا هو عدد السباقات التي ستشهد المواجهة بين فيلبس ولوكتي في منافسات السباحة ضمن أولمبياد لندن.

وبغض النظر عن هذه المواجهة المرتقبة بينهما في الأولمبياد، يبقى هناك شيء واحد مؤكد بالنسبة للوكتي الذي قال "بالنسبة لي، التواجد معه (فيلبس) في نفس العصر والمشاركة معه في نفس السباقات، أمر رائع أعشقه".

المصدر : الألمانية