بلاتر يوضح تصريحاته عن مونديال 2006

بلاتر قال إنه لا يقصد من خلال تصريحاته الإساءة لألمانيا (رويترز-أرشيف)

بعث رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر رسالة مفتوحة لصحيفة "بيلد" الألمانية الشعبية الواسعة الانتشار يوضح فيها خلفية تلميحاته بوجود شبهة فساد في فوز ألمانيا بتنظيم مونديال 2006, نافيا تهمة الإساءة.

وكان بلاتر قد ألمح في حوار نشرته صحيفة "بليك" السويسرية الأحد الماضي إلى احتمال أن تكون ألمانيا قد تفوقت على جنوب أفريقيا في التصويت على احتضان بطولة كأس العالم 2006 بطرق ملتوية.

وجاء ذلك عند سؤاله عن ادعاءات الفساد المتعلقة باختيار روسيا وقطر لتنظيم بطولتي كأس العالم 2018 و2022، حيث قال "يذكرني هذا بكأس العالم 2006 عندما ترك أحدهم القاعة في اللحظة الأخيرة, وفجأة تفوقت ألمانيا 10/9 في التصويت بدلا من أن تتساوى مع جنوب أفريقيا 10/10".

وقال بلاتر في رسالته التوضيحية "كنت أريد أن أقول إنه دائما يمكن إيجاد ذريعة للتشكيك في مشروعية أي قرار, وعندما يتعلق الأمر بالتصويت للبلد المضيف لكأس العالم دائما يمكن إيجاد سبب لخلق نظريات المؤامرة, وحتى فيما يتعلق بالتصويت لصالح ألمانيا التي نظمت كأس عالم مثالية".

وأكد بلاتر أنه لا يؤمن بنظريات المؤامرة وإنما بالحقائق فقط، وأضاف "طالما أنه ليس هناك دليل ملموس، يجب الاقتناع بشرعية التصويت, وهذا ينطبق على ألمانيا والدول الأخرى، وهذا هو مغزى رسالتي".

وكان أسطورة كرة القدم الألمانية فرانز بيكنباور الذي ترأس اللجنة المنظمة لكأس العالم بألمانيا قد رفض تصريحات بلاتر التي وردت الأحد الماضي, وقال عبر تويتر إن نتيجة التصويت لاختيار البلد المنظم لمونديال 2006 انتهت لصالح ألمانيا بنتيجة 11 مقابل 10 وليس 10 مقابل 9 كما جاء على لسان بلاتر, وأضاف أن امتناع تشارلز ديمبسي عن التصويت جعل ألمانيا تخسر صوتا آخر وليس العكس.

يذكر أن مسؤولين ألمانا طالبوا الثلاثاء بسحب وسام الاستحقاق (وهو أعلى امتياز في البلاد) من جوزيف بلاتر الذي منحته إياه المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عام 2006 بعد استضافة ألمانيا لمونديال كرة القدم.

المصدر : دويتشه فيلله