قمة إسبانية بنهائي الدوري الأوروبي

الفائز سيهدي إسبانيا لقبها الـ13 في المسابقة (الفرنسية)

سيكون ملعب "استاديو ناسيونال" في العاصمة الرومانية بوخارست غدا الأربعاء مسرحا لنهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم، عندما يلتقي أتلتيكو مدريد مواطنه أتلتيك بلباو في قمة إسبانية خالصة.

وهذه المرة الثانية بعد 2007 التي يتواجه فيها فريقان إسبانيان في النهائي، إذ فاز إشبيلية على إسبانيول بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي. وقد تأهل أتلتيكو مدريد إثر فوزه في نصف النهائي على مواطنه فالنسيا، وأتلتيك بلباو على سبورتينغ لشبونة البرتغالي.

وسيهدي الفائز إسبانيا لقبها الـ13 في المسابقة، مقابل عشرة للأندية الإيطالية ونظيرتها الإنجليزية، وستة للأندية الألمانية، وقد يخفف من الصدمة التي لقيتها إسبانيا بخروج برشلونة وريال مدريد من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على يد تشلسي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني اللذين يلتقيان على ملعب الأخير في النهائي في 19 من الشهر الحالي.

نهائي أرجنتيني بين المدربين سيميوني (يمين) وبيلسا (غيتي)

نهائي المدربين
وحذر مدرب أتلتيكو الأرجنتيني دييو سيميوني لاعبيه من التهاون مع لاعبي بلباو، بعد نجاحه في قيادة الفريق إلى النهائي الثاني له في ثلاث سنوات خلال فترة توليه الإشراف على فريق العاصمة منذ خمسة أشهر فقط بدلا من غريغوريو مانزانو.

وامتدح سيميوني فريق بلباو قائلا لموقع الاتحاد الأوروبي "إنه فريق يملك قوة هائلة وأسلوب لعب مباشر كما يتميز لاعبوه بالسرعة والشجاعة، إنه فريق لا يخشى اللعب بطريقته، حتى في المباريات خارج أرضه". وكان أتلتيكو مدريد أحرز لقب المسابقة عام 2010 عندما هزم فولهام الإنجليزي 2-1.

وسيكون النهائي أيضا مواجهة بين مدربين أرجنتينيين، لأن سيميوني سيواجه مدربه السابق ومواطنه مارسيلو بيلسا الذي أشرف عليه عندما كان مدربا للأرجنتين في كأس العالم 2002، حيث خاض سيميوني آخر مبارياته الدولية الـ106.

ويقدم بلباو أداء في غاية المتعة هذا الموسم، لدرجة أنه تم ترشيح مدربه بيلسا للإشراف على برشلونة الإسباني بدلا من جوسيب غوادريولا قبل إعلان النادي الكاتالوني تعيين مساعد الأخير تيتو فيلانوفا.

وفي طريقه إلى النهائي، أقصى النادي الباسكي فرقا كبيرة مثل باريس سان جرمان الفرنسي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وشالكه الألماني وسبورتنيغ لشبونة.

ويخوض بلباو النهائي القاري الأول له منذ 1977 حين خسر أمام يوفنتوس الإيطالي بمجموع المباراتين في هذه المسابقة (كانت تسمى كأس الاتحاد الأوروبي حينها).

وعلى رغم الاقتراب من نهاية الموسم، إلا أن بلباو لا يزال يحارب على جبهتين، إذ يخوض نهائي مسابقة كأس إسبانيا أمام برشلونة في 25 الحالي على ملعب "فيسنتي كاليرون" التابع لأتلتيكو مدريد.

صراع الهدافين بين فالكاو (يمين) وليورنتي
(غيتي)

نهائي المهاجمين
ويتوقع أن تشهد المواجهة منافسة بين مهاجمي مدريد الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا وبلباو العملاق فرناندو ليورنتي صاحب سبعة أهداف في المسابقة هذا الموسم.

وسجل فالكاو 33 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، وكان قد حطم الموسم الماضي الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في المسابقة الأوروبية (17 هدفا) وقاد فريقه السابق بورتو البرتغالي للفوز باللقب على حساب مواطنه براغا بتسجيل هدف المباراة النهائية الوحيد.

وتفوق فالكاو على المهاجم الألماني الشهير يورغن كلينزمان الذي كان يملك الرقم القياسي السابق وقدره 15 هدفا سجله في موسم 1995-1996 مع بايرن ميونيخ.

وأعلنت وزارة الداخلية الرومانية الخميس الماضي أنها حشدت لضمان أمن المباراة أكثر من خمسة آلاف من رجال الأمن والإطفاء.

وتوقعت السلطات الرومانية قدوم عشرين ألف مشجع إسباني لحضور المباراة في الملعب الذي افتتح في 6 سبتمبر/أيلول الماضي بمباراة رومانيا وفرنسا ضمن تصفيات كأس أوروبا 2012.

المصدر : الفرنسية