ليريا يتراجع عن الانسحاب من الدوري

ليريا لعب مباراته بالمرحلة الماضية من الدوري بثمانية لاعبين فقط وخرج منهزما برباعية نظيفة (الأوروبية)

تراجع نادي ليريا المكبل بالديون عن قرار أعلنه الجمعة بالانسحاب من الدوري البرتغالي الممتاز لكرة القدم، وذلك قبل مرحلتين فقط من نهاية الموسم الحالي، على خلفية أزمة ديونه واستقالة 13 من لاعبيه احتجاجا على التأخير في استلام رواتبهم.

وقال رئيس النادي جواو بارتولوموميو إن مجلس إدارة ليريا عقد اجتماعا لمدة ساعتين ونصف الساعة "وقررنا الاستمرار في الدوري حتى لا نتهم بالإساءة إلى اللعبة"، مضيفا للتلفزيون البرتغالي "سنرسل فريقا لمواجهة بنفيكا اليوم السبت وسنعتمد على لاعبين شبان في المباريات المقبلة، لدينا 14 أو 15 لاعبا حاليا".

ويبدو أن قرار التراجع جاء بعد تصريحات لرئيس الاتحاد البرتغالي للعبة فرناندو غوميز عبر فيها عن خيبة أمله لقرار الانسحاب، قائلا "إنه أمر سيئ للغاية لكرة القدم البرتغالية وصورتها"، لكنه اعترف بأن العديد من الأندية المحلية تعرضت لأزمات مالية طاحنة في الفترات الأخيرة، وأنه سيفعل كل ما في وسعه لوضع حد لذلك.

وكان ليريا -الذي شارك في كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2007-2008- أعلن أنه لم يعد لديه ما يكفي من اللاعبين المحترفين بعد أن لجأ أغلبهم إلى فسخ عقودهم قبل أيام لعدم حصولهم على رواتبهم منذ أكثر من أربعة أشهر، حسب قولهم.

وذكر مجلس إدارة النادي في بيان في وقت سابق الجمعة أن الاستقالة الجماعية للاعبين "ستقود حتما إلى هبوط" النادي للدرجة الثانية. وقال رئيس النادي "إنها حقا النهاية، لا يوجد شيء آخر يمكن أن نفعله".

واتهم النادي، الذي أكد أنه استلم الأربعاء استقالة 13 لاعبا مؤرخة بتاريخ 27 أبريل/نيسان الماضي، اللاعبين بـ"الغياب غير المبرر عن التدريب، وأخطر من ذلك عدم الحضور أثناء المباراة في المرحلة الـ28" أمام فيرينزي الأحد الماضي.

وكان من المفترض أن يعلن يونياو ليريا الذي يحتل المركز الـ16 الأخير بالدوري، انسحابه من تلك المباراة قبل أن ينجح في لعبها بثمانية لاعبين فقط ويخرج الفريق منهزما برباعية نظيفة.

يذكر أن البرتغالي جوزيه مورينيو المدرب الحالي لريال مدريد الإسباني تولى في موسم 2001-2002 تدريب ليريا الذي تأسس عام 1966.

المصدر : وكالات