عـاجـل: جاويش أوغلو: المناطق التي ستخرج منها الوحدات الكردية ستديرها إدارات محلية من أهالي هذه المناطق

برشلونة بطلا للدوري الإسباني

 ميسي يقترب من معادلة عدد الأهداف التي سجلها في الموسم الماضي (رويترز)

فاز برشلونة بدوري إسبانيا للمرة الثالثة على التوالي بعد تعادله أمس الأربعاء بهدف لمثله مع مضيفه ليفنتي، في تتويج مبكر باللقب، يأتي قبل نهاية الموسم بمباراتيْن، في انتظار مواجهة حاسمة نهاية الشهر ضد مانشستر يونايتد منافسِه على كأس رابطة الأبطال.

وكان برشلونة بحاجة ليفوز بالدوري إلى مجرد تعادلٍ، وهو ما حققه، ورفع إلى ست نقاط كاملة الفارق بينه وبين أقرب ملاحقيه ريال مدريد.

لكن فوز الريال أول أمس على فريق خيتافي بأربعة أهداف نظيفة كان يعني أن على برشلونة أن يحسم الأمور بنفسه، ولا ينتظر ما ستسفر عنه المباراتان المتبقيتان له برسم الموسم.

تحذير مبكر
وجاء التحذير من الفريق المضيف ليفنتي مبكرا في الشوط الأول بقذفة من فالدو لوبيز، كانت مع ذلك بعيدة على المرمى.

وجاء هدف برشلونة برأسية من وسطِ الميدان سايدو كايتا في الدقيقة 27 من الشوط الأول، لكن المهاجم الإكوادوري فيليبي كايسيدو أدرك التعادل لليفنتي في الدقيقة الأربعين بعد خطأ من جيرارد بيكي أربك الحارس فيكتور فالديز.

وبدا ليفنتي هو الآخر سعيدا بهذا التعادل الذي جعله يبتعد بأربع نقاط عن شبح السقوط.

وكانت لليونيل ميسي فرصتان خطيرتان، واحدة قبل نهاية الشوط الأول من قذفة حرة، وواحدة في الدقيقة الثانية عشرة من الشوط الثاني عندما راوغ ثلاثة من لاعبي ليفنتي، وقذف كرةً اصطدمت بالقائم. 

وقال مدرب برشلونة بيب غوارديولا -الذي يفوز مع برشلونة بالدوري لثالث مرة على التوالي- إن "الظفر باللقب دائما يكون صعبا، وكانت هذه المباراة صعبة كسابقاتها".

منذ 1993
وهذه أول مرة يفوز فيها برشلونة بالدوري ثلاث مرات متتالية منذ 1993، حين حصد "فريق الأحلام" بقيادة يوهان كرويف ثالث لقب له على التوالي، وهو لقبٌ أعقبه برابعٍ في العام الموالي.

ومنذ أنشئ قبل 111 عاما، حصد فريق برشلونة 21 لقب دوري، لكنّ لفوز أمس طعما خاصا لأنه العام الثالث على التوالي الذي ينهي فيه الغريم ريال مدريد الموسم في المرتبة الثانية.

موسم غير عادي
وشهد الموسم عددا غير مسبوق من المواجهات بين برشلونة وريال مدريد بلغ خمسا، كانت الكلمة العليا فيها للكاتالونيين الذين هزموا منافسيهم في واحدة من مباريات الدوري بخماسية نظيفة، ثم أقصوهم من منافسة رابطة الأبطال بهدف واحد.

وقال ميسي "كنا متحدين كثيرا هذا العام الذي كان صعبا جدا لأننا نافسنا خصمنا العنيد ريال مدريد.. الآن حان وقت الاحتفال".

وحطم برشلونة هذا الموسم رقما قياسيا لم يسبقه إليه فريق غيرُه، وهو خوضُ 31 مباراة دون أي هزيمة، فيما تفصل ميسي ثلاثة أهداف فقط ليعادل رقما قياسيا سجله العام الماضي من حيث التسجيل.

وسيركز غوارديولا الآن على مباراة حاسمة يخوضها برشلونة نهاية الشهر في إستاد ويمبلي ضد مانشستر يونايتد للتنافس على كأس رابطة الأبطال، ستسمح له إن هزم منافسه بالظفر بـ"الثنائي"، وهو الفوز في موسمٍ واحد بلقب الدوري وكأس رابطة الأبطال.

المصدر : وكالات