مطالبات فرنسية باستبعاد إيفرا نهائيا

باتريس إيفرا حٌمّل المسؤولية عن إضراب لاعبي المتتخب الفرنسي (الفرنسية-أرشيف)
طالب قائد منتخب فرنسا السابق ليليان تورام الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بعدم استدعاء باتريس إيفرا مجددا إلى تشكيلة المنتخب الأول, محملا إياه المسؤولية عن إضراب اللاعبين عن التدريب في 20 يونيو/حزيران أثناء نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقامة حاليا بجنوب أفريقيا.
 
وكان لاعبو منتخب فرنسا رفضوا إجراء التدريب بعد طرد زميلهم نيكولا أنيلكا من بعثة المنتخب بعد شتمه المدرب ريمون دومينيك.
 
وقال تورام (38 عاما) -وهو أحد أبطال النجاح الفرنسي في مونديال 1998- "المدرب لم يعد له احترامه ولم يتحمل اللاعبون مسؤولياتهم"، وأضاف "طالبت بمعاقبة شديدة للاعبين".
 
يشار إلى أن تورام لعب 142 مباراة دولية مع "الزرق" وهو رقم قياسي، وحمل ألوان أندية أوروبية بارزة مثل برشلونة الإسباني وبارما ويوفنتوس الإيطاليين وموناكو الفرنسي.
 
وكانت فرنسا قد حققت نتائج مخيبة في المونديال، إذ خرجت من الدور الأول دون أن تحقق أي فوز، علما بأن باتريس إيفرا كان يحمل شارة القائد قبل استبعاده من المباراة الأخيرة أمام جنوب أفريقيا.
المصدر : الألمانية