عـاجـل: منظمة الصحة العالمية تدعو مصر إلى توفير المزيد من أماكن الرعاية الصحية تحسبا لانتشار واسع محتمل لكورونا

انطلاق العرس الكروي بجنوب أفريقيا

ملعب سوكر سيتي سيحتضن مباراة الافتتاح (الأوروبية)

بعد سنوات من الشك إزاء عدم قدرتها على تنظيم كأس العالم في أرضها، سيصبح الحلم حقيقة بالنسبة لجنوب أفريقيا التي تستقبل اعتبارا من اليوم الجمعة أول دوري لكأس عالمية على أرض أفريقية سيتبارى فيها صفوة المنتخبات العالمية للحصول على اللقب المرموق يوم 11 يوليو/ تموز المقبل.
 
وستعني هذه الكأس الكثير لسكان القارة السمراء الذين يعانون من الفقر المدقع  والجوع والمآسي، وستكون متنفسا لهم ولو لمدة محدودة، وفرصة نادرة لإثبات قدراتهم في تنظيم أحداث رياضية ضخمة بحجم كأس العالم.
 
 فمنذ أن نالت جنوب أفريقيا فرصة استضافة كأس العالم في 14 مايو/ أيار 2004، واجهت اللجنة المنظمة انتقادات عدة خصوصا فيما يتعلق بالنقل وقلة الفنادق المتوفرة، وتم التشكيك في قدرات البلاد على استضافة كأس العالم خصوصا فيما يتعلق بتوفير الأمن.
 
 بيد أن الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة داني جوردان رد على المشككين بقوله  "لقد قالوا إننا سنواجه الإفلاس وكانوا مخطئين، قالوا أيضا إن أحدا لن يشتري  بطاقات لحضور مباريات كأس العالم، وهنا أيضا أخطؤوا".
 
وأضاف "لم يترددوا في القول إن الناس خائفون من القدوم إلى جنوب أفريقيا وكانوا على خطأ أيضا. المنتخبات وأنصارها يصلون تباعا وهذا أكبر دليل على أن الحضور سيفوق التوقعات".
 
من جهته أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر، أنه يجب "الوثوق بأفريقيا وأن نستبعد جميع الشكوك المتعلقة بالأمن".
 
وقال بلاتر الذي كان وراء منح جنوب أفريقيا فرصة استضافة مونديال 2010 "للأسف هناك في هذا العالم الذي نعيش فيه أناس يعتقدون بأنه ليس لأفريقيا الحق باستضافة كأس العالم هذه. يجب أن نثق بأفريقيا. اتركوا أفريقيا تقوم بهذه المهمة وسترون أنها ستقوم بها على أكمل وجه".
 
مانديلا يحتضن كأس العالم الشهر الماضي (الفرنسية)
حضور مانديلا
في هذه الأثناء قال منظمون وأعضاء من أسرة زعيم جنوب أفريقيا نيلسون مانديلا إن الرئيس السابق للبلاد الذي بلغ عامه الواحد والتسعين ينوي الظهور ولوقت قصير في المباراة الافتتاحية.
 
لكن رئيس اللجنة المنظمة للبطولة داني جوردان قال إن القرار المتعلق بظهور مانديلا في المباراة التي ستقام في ملعب سوكر سيتي بين منتخبي جنوب أفريقيا والمكسيك سيتخذ في نفس يوم المباراة.
 
وقال جوردان "إنه ينوي الظهور في المباراة، أما مسألة وجوده لخمس دقائق أو حضور المباراة بأكملها فهو ليس قرارنا". وأضاف "حسب الأوضاع الحالية فإن هناك فرصة قوية جدا لوجوده معنا لأنه يريد الحضور".
 
ومن جهة أخرى قال حفيد مانديلا إن أسرته ستراقب الأحوال الجوية قبل اتخاذ قرار بتوجهه إلى الملعب "لأننا لا نريد أي مخاطرة على صحته من أجل مباراة كرة قدم".

داني جوردان رد على المشككين بقدرة بلاده على تنظيم المونديال (الفرنسية)
توحيد ومنافسة
وستكون كرة القدم -وهي اللعبة الأكثر شعبية في العالم- اللغة الموحدة للكرة الأرضية  بأسرها وعلى مدى شهر كامل، حيث تخوض المنتخبات الـ32 المشاركة 64 مباراة في مدن جنوب أفريقيا هي جوهانسبرغ وبورت إليزابيث وكيب تاون وراستنبرغ وبريتوريا وبلومفونتين وبولوكوين ونيلسبروت ودوربان.
 
وستتنافس هذه المنتخبات على إحراز الكأس المرموقة التي تزن 4.970 كلغ ويبلغ طولها 36 سم وهي من الذهب الخالص عيار 18 قيراطا، وقد صممها الإيطالي سلفيو كازانيغا الذي يقول عن تحفته "لقد حاولت أن أجسد جمالية هذه الرياضة العالمية وعظمة الرياضيين لحظة الانتصار".
 
وقد تم تجديد الكأس عام 2005، ويستطيع المنتخب الفائز أن يدون اسمه عليها حتى نسخة عام 2038 قبل أن تستبدل بكأس أخرى. ويحتفظ المنتخب الفائز بالكأس أربع سنوات قبل أن يحصل على نسخة منها يبقيها بخزائنه إلى الأبد.
 
وتفخر جنوب أفريقيا -التي عادت للحظيرة الدولية أوائل التسعينيات بعد زوال نظام الفصل العنصري- بأنها تمتلك البنى التحتية الأساسية والضرورية لتنظيم حدث بحجم كأس العالم خصوصا بعد أن أجرت تعديلات على بعضها من حيث التحديث والتوسيع، وقد بلغت الكلفة الإجمالية لتنظيم الكأس ملياري دولار.
 
منتخب البرازيل من أقوى المرشحين للظفر بالكأس (الفرنسية)
المرشحون
وستكون منتخبات إسبانيا بطلة أوروبا 2008 والبرازيل حاملة اللقب القياسي بعدد الألقاب (خمس مرات) والأرجنتين وإنجلترا، وبدرجة أقل فرنسا وإيطاليا وألمانيا وهولندا، مرشحة لإحراز اللقب مع استبعاد حصول مفاجأة من أي منتخب آخر.
 
وتعود نيوزيلندا للمشاركة بعد غياب استمر 28 عاما، وكوريا الشمالية للمرة الأولى منذ عام 1966، في حين ستكون سلوفاكيا الوافدة الجديدة الوحيدة إلى النهائيات.

وكانت التصفيات المؤهلة إلى العرس الكروي بدأت تحديدا في 25 أغسطس/ آب 2007 في قارة أوقيانيا لدى المواجهة التي جمعت بين ساموا وفانواتو.
 
ومنذ تلك المباراة تابع نحو عشرين مليون متفرج المباريات الـ204 التي أقيمت خلال التصفيات، وشهدت تأهل 31 منتخبا إلى النهائيات كان آخرها أوروغواي، إضافة إلى جنوب أفريقيا الدولة المضيفة.
المصدر : وكالات