الكرة تعيد الروح لمدينة الجريمة بالمكسيك

لاعبو إنديوس (يسار) أعادوا الروح لسكان خواريز الغارقة في القتل والاختطاف (الأوروبية-أرشيف) 
في خواريز المكسيكية المدينة التي تعد الدماء والجريمة فيها أمرا مألوفا استطاع فريق إنديوس لكرة القدم بالقيام بما لم يتمكن به غيره، إذ أعاد الروح إلى المواطنين.
 
وعلى الرغم من خسارة الفريق على ملعبه أمام باتشوكا صفر-2 مساء الخميس في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة الدوري المحلي إلا أن النتيجة كان لها أثرها في المدينة، في ظل أجواء من التفاؤل بعودة الفريق إلى تحقيق المفاجآت في مباراة العودة خارج قواعده الأحد المقبل، وبالتالي التأهل إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه ثم مواصلة الطريق نحو اللقب.
 
وبينما تسجل جرائم القتل والاختطاف معدلات عالية في المدينة يفضل سكان خواريز تحويل اهتمامهم صوب الفريق، واستبدلوا بلون الدم الأحمر قميص الفريق الأحمر الذي لا يمثل نحو مليون ونصف المليون نسمة في خواريز فقط، بل أيضا بعض القاطنين في جنوب الولايات المتحدة.
 
وتسيطر هذه الأجواء على الجميع في المكاتب والمدارس والأحياء وبشكل خاص في الشوارع حيث تتحرك السيارات وهي تحمل لافتات امتنان للاعبي إنديوس بسبب السعادة التي يبثها في أنفسهم كل هدف، ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل امتد إلى إنعاش اقتصاد المدينة.
 
ويقول ديمتريو سوتومايور مدير النشاط السياحي في المنطقة الشمالية من ولاية تشياواوا المكسيكية (عاصمتها خواريز) "في الأيام الأخيرة شاهدنا ظاهرة لا تعيد فقط بث الروح بل أيضا الاقتصاد في جميع قطاعات المدينة، إنها ظاهرة إنديوس".
 
 ويؤكد تقرير غرفة التجارة الوطنية أنه بعد أن أغلقت مئات المتاجر أبوابها بسبب العنف، بات فريق الكرة يحقق ما لم تتمكن من فعله الحكومة  بالترويج لمدينة خواريز بين ولايات شمال المكسيك وجنوب الولايات المتحدة، رغم أنها استثمرت عشرة مليارات بيزو (770 ألف دولار) ولم تتمكن من تحقيق هذا الهدف.
المصدر : الألمانية