عـاجـل: إيطاليا تعلن تحطم طائرة مسيرة تابعة لسلاحها الجوي أثناء قيامها بمهمة استطلاعية جنوب العاصمة الليبية طرابلس

الدوري القطري ينطلق السبت ومنافسو الغرافة كثيرون

الغرافة فاز بالدوري في الموسم الماضي، فمن يفعلها هذه المرة؟ (الفرنسية-أرشيف)

تنطلق السبت منافسات الموسم الجديد للدوري القطري لكرة القدم والذي يتوقع أن يكون مثيرا وساخنا بالنظر إلى اتساع دائرة المنافسة لتشمل الغرافة حامل اللقب والسد البطل السابق إضافة إلى الريان والعربي الراغبين في استعادة السمعة والمكانة.
 
وغابت الإثارة عن المراحل الأخيرة للمنفسات في الموسمين الماضيين، حيث حسم الغرافة اللقب الأخير مبكرا ودون عناء، مكررا ما فعله السد في الموسم السابق عندما أحرز اللقب بفارق مريح عن أقرب منافسيه.
 
لكن الموسم الجديد يبدو مختلفا وواعدا، حيث خاضت مختلف الأندية معسكرات إعداد قوية كما أكملت صفوفها سواء بالمحترفين الأجانب أو الخليجيين اللذين يعاملون كمواطنين وفقا لاتفاقيات بين اللجنة الأولمبية القطرية ونظيراتها في دول الخليج.
 
ويرشح البعض أن يحتفظ الغرافة بلقبه، خاصة أنه دعم صفوفه بالمهاجم البرازيلي فرنانداو ليكون إلى جانب مواطنه كليمرسون هداف الموسم الماضي، كما ضم السويسري من أصل تركي هاكان ياكين والمغربي أسامة سويدي ليعوض غياب مواطنه عثمان العساس للإصابة فضلا عن استمرار العراقي نشأت أكرم.
 
البرازيلي ألويزو أكمل عقد محترفي الريان (رويترز)
قوة إضافية

واكتسب دفاع الفريق الذي يقوده المدرب البرازيلي ماركوس باكيتا قوة إضافية بضم اللاعب ماركوني وهو برازيلي المولد حصل على الجنسية القطرية العام الماضي وأصبح عضوا أساسيا في تشكيلة "العنابي".
 
ولا يمكن استبعاد السد البطل السابق من المنافسة رغم افتقاده مهاجمه الإكوادوري كارلوس تينوريو للإصابة واحتمال التخلي عن نجمه البرازيلي إيمرسون بسبب خلافاته مع الجهازين الفني والإداري، حيث يمتلك الفريق وفرة في اللاعبين القطريين الشباب إضافة إلى مهارة صانع الألعاب البرازيلي فيليبي وقوة المدافعين العمانيين محمد ربيع وخليفة عايل.
 
وتتسع دائرة المنافسة لتضم فريق العربي الذي قدم إنذارا مبكرا للآخرين بفوزه بكأس الشيخ جاسم وهي بطولة تنشيطية تقام في بداية الموسم، علما بأنه احتفظ بنجمه الأرجنتيني المتميز بيسكو ليتشي ودعم صفوفه بالبرازيلي كيم والكونغولي الديمقراطي لوا لوا فضلا عن التعاقد مع المدرب البرازيلي زوماريو.
 
ثلاثي برازيلي
وبدوره فإن الريان -الذي حل ثانيا في كأس الشيخ جاسم- يطمح بقوة في العودة إلى اعتلاء منصات التتويج بعدما أدخل مدربه البرازيلي باولو أوتوري تعديلات واسعة على الفريق بضم الثلاثي البرازيلي ريكاريدنيو وتفاريس وألويزو والعاجي أمارا ديانيه إضافة إلى العمانيين عماد الحوسني وحسن مظفر.
 
ولن يكون فريق أم صلال بعيدا عن دائرة المنافسة، بعدما أدهش الجميع باحتلاله المركز الثالث في الموسمين الماضيين رغم أنه كان عائدا من الدرجة الثانية، كما أنه نجح في الفوز بكأس الأمير الموسم الماضي على حساب الغرافة.
 
البرازيلي روجر (يمين) والقطري وليد جاسم نجمان جديدان في صفوف نادي قطر (الفرنسية) 
واحتفظ أم صلال بمدربه الفرنسي بانيد وبنجومه المغربي عزيز بن عسكر والفرنسي صبري لاموشي والسنغالي موسى نداي وأضاف لهم البرازيلي ماغنو ألفيس ليمثلوا مع البحرينيين علاء حبيل وحسين بابا قوة لا يستهان بها.
 
ولا ينقص الطموح فريق الوكرة الذي يعتمد بشكل كبير على الثلاثي المغربي أنور ديبا وعادل رمزي والبكاي شيبة، إضافة إلى العراقيين كرار جاسم وعلي رحيمة، فيما جدد فريق قطر صفوفه بضم البرازيليين روجر ومارسينيو إضافة إلى المغربي يوسف سفري والسعودي أحمد الدوخي والعراقي قصي منير.
 
ويبقى في قائمة المنافسين فريق الخور الذي يأمل تجاوز المعاناة التي تعرض لها في الموسمين الماضيين والسيلية الطامح لبلوغ المربع الذهبي والخريطيات الذي يتمنى البقاء في الممتاز وعدم العودة سريعا إلى الدرجة الثانية.
 
نظام جديد
ولا يقتصر الجديد في هذا الموسم على المنافسة المتوقعة، وإنما يمتد إلى نظام البطولة حيث يعود نظام الذهاب والإياب بعد خمسة مواسم من اللعب على ملاعب محايدة، كما أن اسم المسابقة أصبح "دوري نجوم قطر" بدلا من دوري المحترفين.
 
وكان الدوري القطري خطف الأنظار في السنوات الماضية عندما بدأ في اجتذاب عدد من أشهر نجوم كرة القدم في العالم، وهو ما عاد بالفائدة على منتخب قطر الذي نجح في بلوغ الدور الرابع الحاسم لتصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال 2010 على أمل تحقيق واحد من أكبر أحلام الكرة القطرية على الإطلاق.
المصدر : الفرنسية