احتفالات العراقيين تتواصل ببغداد احتفاء بأبطال آسيا

نوري المالكي في صورة تذكارية مع المنتخب العراقي (رويترز)

تواصلت الأفراح والاحتفالات السبت في بغداد احتفاء بلاعبي المنتخب العراقي الذين وصلوا أمس للعاصمة العراقية وسط إجراءات أمنية مشددة وأصروا على أن يكونوا بين شعبهم والاحتفال معه.

 

ونظمت وزارة الرياضة ظهر السبت احتفالاً لأعضاء المنتخب حضره عدد كبير من المسؤولين الرياضيين والسياسيين. وتمت دعوة أفراد الفريق لحضور جلسة البرلمان المقبلة تكريماً لهم.

 

وتم إضافة إلى ذلك تقليد اللاعبين بالميداليات والورود وشمل التكريم جميع أفراد البعثة التي مثلت العراق في كأس الأمم الآسيوية.

 

يشار إلى أن قائد الفريق يونس محمود وصانع ألعاب الفريق نشأت أكرم إضافة إلى صالح سدير وأحمد مناجد تغيبوا عن الاحتفالات لأسباب مختلفة.

 

احتفالات كبرى

وكان المنتخب العراقي وصل مساء أمس إلى العاصمة بغداد لينفذ نجوم الرافدين وعدهم بالطواف بالكأس الآسيوية في العاصمة العراقية.

 

ونقل أعضاء الفريق المتوج عبر طائرة خاصة أقلتهم من العاصمة الأردنية عمان فيما تجمع الآلاف لاستقبالهم في مطار بغداد الدولي الذي شهد إجراءات أمنية مشددة.

 

ومن المطار اتجه الوفد إلى ساحة الاحتفالات الكبرى لمشاطرة الشعب العراقي فرحته, ومنها إلى مقر رئاسة الحكومة التي أعدت استقبالاً رسمياً خاصاً ومنحت الجوازات الدبلوماسية لجميع أفراد المنتخب تقديراً لإنجازهم الكبير.

 

الدرس الكبير

نوري المالكي وجلال الطالباني أشادا
 بإنجاز منتخب بلادهم (رويترز)
وقال رئيس الحكومة خلال حفل الاستقبال "لقد قدم أسود المنتخب درسا كبيرا للعالم على عزيمتهم وإصرارهم لانتزاع الانتصار إذا ما قرروا أن ينتصروا".

 

وأضاف المالكي "علينا أن نتذكر العراقيين الذين سقطوا في أيام الفرح وكانوا خير مساندين لكم في مهمتكم.. وعلينا أن نفتخر بهم مثلما نفتخر بكم ونتذكر مآثرهم البطولية".

 

من جهته أعرب الرئيس العراقي جلال الطالباني عن أمله في أن يساعد منتخب العراق على توحيد صفوف السياسيين وتعزيز التحالفات السياسية.

 

وقال في هذا الصدد إن "النصر الذي أحرزه أعزاؤنا أسود العراق سيجعل كل سياسي عراقي يفكر مرتين قبل أن يتخذ قرارا، ويدفع ويشجع الجميع على العمل بروحية الفريق الواحد".

المصدر : وكالات