نتائج عربية متواضعة استعدادا لكأس آسيا

مهاجم قطر حسين ياسر تحت رقابة مشددة من دفاع تايلند (الفرنسية)
 
 
قبل أيام على انطلاق منافسات كأس أمم آسيا الـ14 لكرة القدم أوشكت المنتخبات على إكمال اللمسات النهائية لاستعداداتها من أجل خوض المنافسات، لكن النتائج التي حققتها المنتخبات العربية في مبارياتها الإعدادية أثارت الكثير من القلق حول قدرتها على الفوز باللقب.
 
وإذا كان المنتخب السعودي هو صاحب التاريخ الأفضل بين العرب في كأس آسيا بفضل فوزه باللقب ثلاث مرات أعوام 1984 و1988 و1996، فضلا عن الوصافة مرتين أمام اليابان عامي 1992 و2000، فقد أقلق جماهيره كثيرا بنتائجه وأدائه في المباريات الأخيرة.
 
وختم السعوديون معسكرهم التدريبي في سنغافورة بتعادل مخيب مع كوريا الشمالية 1-1 الأربعاء في مباراة شهدت عودة المهاجم ياسر القحطاني من الإصابة، لكنها شهدت في الوقت نفسه إصابة يخشى أن تكون مؤثرة لنجم الوسط تيسير الجاسم.
 
وبالنظر إلى افتقاد الفريق كذلك لعمر الغامدي فضلا عن حداثة عهد المدرب البرازيلي هيليو سيزار دوس أنجوس مع الفريق الذي أخفق في كأس الخليج بداية العام، فإن المهمة قد تبدو صعبة لكنها لن تكون مستحيلة مع فريق حصد اللقب ثلاث مرات واقترب منه مرتين.
 
خسائر عراقية
ولا يختلف الحال كثيرا مع العراق الذي يعد أحد القوى الكروية العربية، حيث لقي الفريق خسارة ثقيلة أمام كوريا الجنوبية صفر-3 فضلا عن خسارته أمام أوزبكستان صفر-2.
 
ودفعت النتائج السيئة اتحاد الكرة العراقي إلى استدعاء ثلاثة لاعبين هم قصي منير ونبيل عباس وسامر سعيد، لكنه ظل مصرا على تجاهل المهاجم المتميز عماد محمد المحترف بإيران بسبب خلافات أعقبت الخروج من كأس الخليج.
 
ولم يقدم العراقيون أداءهم المعروف منذ قدوم المدرب البرازيلي الجديد جورفان فييرا، علما بأن الفريق خسر نهائي غرب آسيا الشهر الماضي أمام إيران، رغم أن الأخيرة لعبت بفريق غاب عنه معظم النجوم البارزين.
 
وامتدت عدوى النتائج المتواضعة في مرحلة الإعداد الأخيرة إلى قطر التي لعبت مباراتين مع تايلند حيث اقتصرت أولاهما على شوط واحد بسبب الأمطار وانتهى بالتعادل 1-1 ثم خسر القطريون الثانية صفر-2.
 
لاعب الإمارات خالد درويش يحاول إيقاف الكوري الشمالي جونغ هيوك (الأوروبية) 
دفاع هش
ولم تكن الجارة البحرين أحسن حالا، حيث لقيت خسارة كبيرة أمام فيتنام بنتيجة 3-5، وهو ما أثار المخاوف حول صلابة دفاع الفريق الذي تنتظره مهام صعبة ضمن المجموعة الرابعة التي تضم السعودية وكوريا الجنوبية فضلا عن إندونيسيا المضيفة.
 
وكانت نتائج عمان والإمارات أفضل نسبيا، حيث فازت الأولى على السعودية 3-1 بركلات الترجيح التي احتكم إليها الفريقان بعد التعادل 1-1 كما فازت على إندونيسيا بهدف نظيف، فيما فازت الثانية على ماليزيا 3-1 وتعادلت مع البحرين 2-2.
 
وستلعب عمان في المجموعة الأولى للنهائيات التي تضم أيضا تايلند والعراق وأستراليا، فيما تلعب الإمارات مع قطر ضمن المجموعة الثانية التي تضم أيضا فيتنام المضيفة  واليابان القوية.
 
وربما لن تكون اليابان وحدها هي القوية، حيث وجهت إيران إنذارا شديد اللهجة للآخرين من خلال فوزها بمباراتها الأخيرة على جامايكا 8-1، فيما وجهت أستراليا رسائل مماثلة تؤكد أنها ستنافس بقوة على اللقب رغم أنها تشارك في النهائيات الآسيوية للمرة الأولى.
المصدر : الجزيرة