خبراء يطالبون بتشجيع الاستثمار الرياضي بمصر

المشاركون بالندوة أرجعوا تراجع الواقع الرياضي إلى استشراء الفساد (الجزيرة نت)
محمود جمعة-القاهرة

أكد خبراء أن ما تشهده الساحة الرياضية في مصر من تراجع سببه استشراء الفساد والإهمال في الأوساط الإدارية العليا، معتبرين أن القوانين الحالية لا تشجع الاستثمار في هذا المجال.

وطالب الخبراء في ندوة رياضية عقدت في القاهرة بتغيير قانون الرياضة المعمول به منذ 1975 لوضع إستراتيجية استثمارية تساعد الأندية على الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي وتقليل الاعتماد على ما تخصصه الدولة من دعم مالي.

وانتقد المشاركون بالندوة -التي نظمتها اللجنة الاقتصادية بنقابة الصحفيين عن "الاستثمار الرياضي في مصر"- استئثار أندية العاصمة كالأهلي والزمالك باهتمام الأجهزة الرسمية دون غيرها من الأندية المصرية البالغ عددها نحو ألف ومائتي ناد.

صناعة البطل
وقال رئيس المجلس القومي للرياضة حسن صقر إن القانون الحالي لا يشجع على الاستثمار لأنه أصبح عاجزا عن مواكبة التطورات الرياضية مثل قوانين احتراف اللاعبين وانتقالاتهم بين الأندية ومتطلبات التسويق الرياضي الحديثة.

"
حسن صقر أكد أهمية إتاحة الفرصة للكشف المبكر عن الموهوبين رياضيا وتوفير الاستثمارات لصناعة البطل الأولمبي
"
وطرح عدة نقاط مهمة طالب بتضمينها في قانون جديد يهدف إلى تحويل الرياضة إلى صناعة واستثمار، مثل مشاركة القطاع الخاص في تنمية الرياضة وتطوير بنيتها الأساسية وتشجيع المشروعات الإنتاجية بين الهيئات الرياضية والارتقاء بمستوى الرياضة من خلال التأهيل العلمي.

وأكد صقر أهمية إتاحة الفرصة للكشف المبكر عن الموهوبين رياضيا وتوفير الاستثمارات لصناعة البطل الأولمبي، مشددا على ضرورة تقوية دور الاتحادات الرياضية، وأن تسير نظم الاحتراف طبق اللوائح العالمية وليس من الاجتهادات الشخصية.

وبدوره طالب نقيب الصحفيين جلال عارف بتنظيم الحركة الرياضية وتحويلها إلى صناعة واستثمار، مشددا على أن هذا الأمر لن يأتي إلا بالتركيز على العنصر البشري وتوفير المناخ والبيئة المناسبة لدخول الرياضة مجال الاستثمار الحقيقي.

وأكد عارف وجود خلل مجتمعي في مصر من خلال الرياضة حيث الاهتمام بأندية العاصمة وإهمال باقي المحافظات الـ26، مشيرا إلى أن المحافظات لم تعد تفرغ كوادر رياضية مثل الماضي بسبب إهمالها.

فساد وإهمال
أما رئيس رابطة النقاد الرياضيين ورئيس اتحاد كرة القدم السابق عصام عبد المنعم فوجه انتقادات حادة إلى اللجنة الأولمبية التي وصفها بأنها "من أفسد التنظيمات الأهلية الموجودة في مصر والتي لا يستطيع أحد أن يقترب منها".

واتهم عبد المنعم قيادات اللجنة الأولمبية بأنهم أصحاب مصالح ولا يقومون بدورهم فى مراقبة الاتحادات الرياضية، لافتا إلى أن اتحاد الكرة الصاروخية يشهد عمليات سرقة واتحاد الأثقال به تقصير "بينما اللجنة تعرف كل ذلك وتسكت عليه".

ورفض عضو اللجنة الأولمبية ورئيس اتحاد رفع الأثقال الدكتور محمود شكري هذه الاتهامات ودافع عن أداء اللجنة، موضحا أنها "الراعي الرسمي للمواهب والذراع اليمني للجهة الإدارية التي لا يمكن أن يبخس أحد دورها".

وطالب شكري باستثمار رياضي قائم على العلم والتعاون والتنسيق بين الجهات الرياضية المختلفة، داعيا إلى وضع بروتوكول مع وزارة التعليم لنشر الرياضة في المدارس المصرية.

مقرر اللجنة الاقتصادية بنقابة الصحفيين محمد خراجة أكد أهمية الإدارة العلمية الحديثة فى صناعة واستثمار الرياضة، موضحا أنه من السهل الاقتراض لإنشاء ناد ضخمٍ، لكن من الصعب إيجاد إدارة متميزة له.

المصدر : الجزيرة