يونس محمود ينتقد عدم اختياره أفضل لاعب آسيوي

يونس محمود وعن يساره مواطنه نشأت أكرم اكتفيا بالمركزين الثاني والثالث خلف السعودي ياسر القحطاني (الفرنسية)
 
شن المهاجم العراقي يونس محمود هجوما حادا على قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منح جائزة أفضل لاعب بالقارة لعام 2007 إلى السعودي ياسر القحطاني، واعتبر أن الجائزة سلبت منه في وضح النهار.
 
وكان يونس المحترف بفريق الغرافة القطري، مرشحا بارزا للفوز بالجائزة التي اقتصرت ترشيحاتها النهائية عليه مع مواطنه نشأت أكرم إضافة إلى القحطاني الذي أعلن فوزه بها الأربعاء الماضي.
 
وفي تصريحات نشرتها صحيفة الملاعب العراقية أمس الأحد أرجع يونس خسارته للقب واكتفاءه بالمركز الثاني إلى "المعايير التي يخرج بها كل مرة الاتحاد الآسيوي" مؤكدا أنه يستحق الجائزة نظرا لكونه قاد بلاده للفوز بكأس آسيا 2007 فضلا عن فوزه بجائزة أفضل لاعب في البطولة.

وبدا النجم العراقي محبطا خاصة مع الأجواء التي سبقت إعلان الفائز وكانت توحي بأنه الأقرب للفوز، حيث قال إنه لم يبق لديه اي طموح مستقبلا للظفر بمثل هذه الجائزة مضيفا أن تفكيره المستقبلي ينصب على مساعدة منتخب بلاده في بلوغ نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا عام 2010.
 
من جهة أخرى كشف يونس عن تلقيه عروضا احترافية من فريقي رين ومرسيليا الفرنسيين إضافة إلى فالنسيا الإسباني، لكنه لم يتطرق لتفاصيل ومصير هذه العروض مستقبلا.
 
وكان محمود أدلى بتصريحات مماثلة للموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد القطري، حيث اعتبر أن جوائز الاتحاد الآسيوي" لم تعد ذات أهمية" بالنسبة له مدعيا أن جميع اللاعبين لهم من يساندهم سواء على صعيد اتحاداتهم المحلية أو غيرها في وقت يعيش فيه الاتحاد العراقي وضعا استثنائيا.
 
واتهم اللاعب الاتحاد الآسيوي بعدم الإنصاف قائلا "لقد سلبني حقي للمرة الثالثة حيث تم ترشيحي لجائزة أفضل لاعب مواسم 2003 و2005 و2007 وكنت الأقرب لنيل الجائزة الأخيرة بإجماع الرأي العام وخبراء اللعبة والمتابعين لمسيرة منتخب العراق ولاعبيه في كأس آسيا والمشاركات الأخرى".
المصدر : الفرنسية