يوفنتوس يوضح أسباب استئنافه لحكم هبوطه للدرجة الثانية

المدير السابق لفريق السيدة العجوز لوشيانو موغي (الفرنسية-أرشيف)

صرح محامي دفاع نادي يوفنتوس في قضية فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، بأن استئناف النادي الحكم الصادر بهبوطه إلى الدرجة الثانية سيعتمد على عدم وجود مبرر لفرض هذه العقوبة.

ففي وثيقة نشرت بالموقع الإلكتروني لصحيفة غازيتا ديلو سبورت للرد على أسئلة من مشجع ليوفنتوس، أوضح المحامي شيزاري زاكوني أن النادي يعتزم استئناف الحكم بإدانته في القضية والذي أصدرته محكمة رياضية الأسبوع الماضي.

وقال زاكوني إن يوفنتوس لا يمكن أن يتحمل بشكل مباشر تصرفات مديره العام السابق لوشيانو موغي، مضيفا أن العقوبات لا تلائم قضية واحدة فقط للاحتيال الرياضي وهذا ما يعترضون عليه.

يذكر أن الفضيحة تفجرت مطلع مايو/أيار الماضي عندما نشرت الصحف نص محادثات هاتفية ناقش خلالها موغي مع مسؤولين بارزين في الاتحاد الإيطالي لكرة القدم مسألة تعيين الحكام لمباريات موسم 04/2005.

وأضاف زاكوني أن جميع تسجيلات المكالمات الهاتفية يرجع تاريخها إلى موسم 04/2005, فلماذا تفرض عقوبة لا مبرر ولا سبب لها على الإطلاق بتجريد الفريق من لقب الدوري المحلي لموسم 05/2006 رغم عدم وجود أي دليل على ارتكاب مخالفة.

يشار إلى أن المحكمة أدانت يوفنتوس مع أندية فيورنتينا وميلانو ولاتسيو بالتآمر مع مسؤولين وحكام لمحاولة التلاعب في نتائج مباريات بموسم 04/2005.

المصدر : رويترز