ليفربول يفوز بكأس إنجلترا على حساب وستهام

كأس إنجلترا بين قائد ليفربول ستيفن جيرارد ومدرب الفريق رافايل بينيتيز (الفرنسية)

 
تألق حارس المرمى خوسيه ريينا وقاد فريقه ليفربول للفوز بكأس إنجلترا لكرة القدم للمرة السابعة في تاريخه بتغلبه على وستهام بركلات الترجيح 3-1 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 3-3 في المباراة النهائية التي أقيمت على ملعب "الألفية" في كارديف عاصمة ويلز.
 
وجاءت المباراة قوية ومثيرة حيث نجح وستهام في مفاجأة منافسه القوي بهدفين عبر جيمي كارغر (20 خطأ في مرمى فريقه) ودين أشتون (28) وسط ذهول جماهير اللقاء التي بلغ عددها نحو 72 ألف متفرج.
 
ونجح ليفربول في العودة لأجواء المباراة حيث قلص النتيجة عبر مهاجمه الفرنسي جبريل سيسيه (32) ثم انتظر إلى الشوط الثاني ليحقق التعادل إثر قذيفة لقائده ونجم وسطه ستيفن جيرارد (54).
 
لكن وستهام الذي قدم مباراة رائعة عاد ليفاجئ منافسه بهدف ثالث سجله بول كونشسكي (64) لكن الفريق لم يتمكن من الحفاظ على تقدمه حيث تلقت شباكه هدفا قاتلا في الدقيقة الأخيرة من قذيفة بعيدة المدى سددها جيرارد.
 

ريينا يتصدى لإحدى ركلات الترجيح (الفرنسية)

حارس متألق

وخاض الفريقان وقتا إضافيا كاد يشهد في نهايته هدف الفوز لوستهام لكن كرة ريو كوكر اصطدمت بالقائم، ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح التي شهدت تفوقا لافتا لحارس ليفربول، الإسباني خوسيه ريينا الذي تصدى لثلاث ركلات.
 
وبهذا الفوز عوض ليفربول الذي يقوده الإسباني رافايل بينيتيز فشله في المنافسة على لقبي الدوري الإنجليزي ورابطة الأندية المحترفة فضلا عن فقد لقبه كبطل لدوري أبطال أوروبا.
 
وكان ليفربول أزاح عقبتين رئيستين في طريقه إلى نهائي كأس إنجلترا تمثلتا في إقصاء مانشستر يونايتد في الدور الرابع بتغلبه عليه 1-صفر محققا أول انتصار له على منافسه التقليدي في هذه المسابقة منذ 85 عاما، قبل أن يطيح بتشلسي بطل الدوري في نصف النهائي.
المصدر : وكالات