قطر تفتح طريق استضافة البطولات أمام دول المنطقة

حفل افتتاح ألعاب الدوحة 2006 جاء مبهرا وعامرا بالمفاجآت (رويترز)

أشاد الكويتي حسين مسلم مدير عام المجلس الأولبي الآسيوي بتنظيم قطر للألعاب الآسيوية وقال إنها فتحت بذلك الطريق أمام الدول العربية الأخرى في المنطقة لاستضافة مزيد من الأحداث الرياضية.
 
واعتبر مسلم أن قطر "غيرت المفاهيم الرياضية في المنطقة عبر استضافة الآسياد وهذا  ما يجب ان يشجع الدول العربية الاخرى على بذل جهد إضافي لاستضافة أحداث أخرى"، مشيرا إلى أن الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي وافقت في اجتماعها الأخير على طلب سلطنة عمان  باحتضان بطولة الألعاب الشاطئية التي تتضمن عدة ألعاب عام 2010".
 
وأضاف مسلم أن "دول شرق آسيا وخاصة الصين واليابان وكوريا الجنوبية كانت تعتبر أنها تمثل وحدها القارة الآسيوية، لكن بعد أن نجحت قطر في الحصول على شرف استضافة أسياد 2006 تغيرت المفاهيم وباتت دول شرق آسيا على قناعة بأن القارة أكبر من ذلك وأنها تشكل مع دول غرب آسيا وحدة متكاملة".
 
وكانت عمان تنافست مع اليابان والفلبين على استضافة ألعاب 2010، فيما تستضيف  مدينة بالي الإندونيسية البطولة الشاطئية المقبلة عام 2008.
 
من جانبه قال نائب رئيس اللجنة الأولمبية العمانية حبيب مكي "إن الإعداد والتحضير للبطولة الشاطئية بكافة منافساتها سيبدأ مبكرا مؤكدا أن الألعاب ستكون دعما ورافدا لتنشيط السياحة خاصة وأن 45 دولة آسيوية ستشارك فيها وستتنافس في 14 لعبة رياضية أولمبية منها كرة القدم والكرة الطائرة وكرة اليد والثلاثي الحديث والدرجات المائية والسباحة الطويلة والمراكب الشرعية والتزحلق على الماء وسباقات القوارب".
 
وأضاف أن "الأيام المقبلة ستشهد اجتماعات مكثفة من أجل تشكيل لجان الدورة ووضع  الاحتياجات اللازمة من فنادق وملاعب للتدريب وملاعب مجهزة لإقامة الفعاليات  واختيار المواقع التي ستقام فيها خاصة وأن جميع المنافسات ستقام في محافظة مسقط".
 
وسيقوم وفد من المجلس الأولمبي الآسيوي بزيارة عمان قريبا للاطلاع على الاستعدادات الخاصة بالبطولة وتقديم الجوانب الفنية الأخرى المتعلقة بالاستضافة.
المصدر : الفرنسية